80 سنة سجنا وغرامات بالملايين في حق عصابة  سطت على منزل بطريقة هوليودية بالجديدة

ادانت الغرفة الجنائية لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، مساء أول أمس الثلاثاء ، 4 أفراد من العصابة الاجرامية التي كانت قد سطت في واضحة النهار على منزل في حي المنار بالجديدة، وحكمت عليهم ب80 سنة سجنا نافذا وغرامة مالية بملايين السنتيمات .
و توبع الأظناء وهم أربعة اشخاص، اثنين منهم من ذوي السوابق العدلية، بتهمة  تكوين عصابة إجرامية، والسرقة الموصوفة بتعدد الفاعلين، وبأياد مسلحة، واستعمال ناقلة ذات محرك.
وتعود تفاصيل الواقعة الى يوم الثلاثاء 27 مارس 2018 من العام الماضي ، عندما نفذ مجموعة من الأشخاص مجهولي الهويات بطريقة “هوليودية”،  في حي المنار بالجديدة، عملية سطو مسلح، استهدفت سرقة حلي ومجوهرات ذهبية، وسيارة من نوع “مرسيدس 220″، ومبلغا ماليا زاد قيمته عن 34 مليون سنتيم.
وكانت التحريات التي باشرتها الشرطة القضائية بأمن الجديدة،  قد افضت إلى حجز  هاتفا نقالا يخص زوج الضحية، صاحبة السيارة من نوع “مرسيدس 220”. كما استمعوا تفصيليا إليها وزوجها،  وإلى قريبين، بعد حجز هاتفي الأخيرين، في مكاتب التحقيق بمقر أمن الجديدة، طيلة ساعات امتدت إلى ما بعد منتصف الليل، خلال ال48 الساعة التي تلت نازلة السرقة، لتسليط الضوء على ظروف وملابسات السرقة الموصوفة، التي نفذها الجناة.
وكان الأشخاص الموقوفين قد ارغموا الضحية ، عندما كانت تعتزم تخطي عتبة باب منزلها، الكائن بحي المنار، على تسليمهم مفتاح السيارة، ورافقوها تحت التهديد بسيوف كانوا يتحوزون بها، إلى منزلها بالطابق العلوي. حيث جردوها من أحد هاتفيها النقالين، ومن حليها الذهبية التي كانت تضعها في يديها وعنقها، واستولوا على مبلغ مالي تزيد قيمته عن 34 مليون سنتيم. كما صعدوا إلى الطابق العلوي الثاني، واقتحموا شقة، بعد كسر بابها الخارجي، حيث وجدوا بداخله بندقيتي صيد، لم يحملوهما معهم.
وقبل مغادرة مسرح الجريمة، حيث قضوا حوالي 45 دقيقة، فإن الأشخاص الثلاثة، مجهولي الهويات، والذين كانوا يضعون على أصابع أيديهم لصاقا صيدليا حرصا على عدم ترك البصمات،  أخذوا معهم جهاز “DVR”، الذاكرة التي تخزن “الفيديوات” التي تلتقطها عدسات كاميرات المراقبة، المثبتة على الواجهة الخارجية للمنزل، والمصوبة نحو الفضاءات الأمامية للشارع الذي يوجد فيه منزل الزوجة الضحية.
هذا، وما أن استولى الجناة في سرقتهم ، على عربة “مرسيدس 220″، وعلى حلي مجوهرات ذهبية وهاتف نقال، ومبلغ مالي تزيد قيمته 34  مليون سنتيم، وجهاز “DVR”،  حتى انطلقوا بسرعة جنونية على متن العربتين، قبل أن يتبخروا في الطبيعة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


69 − 65 =