6 سنوات لمفتض بكارة فتاة قاصر بسيدي بنور

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، شابا يبلغ من العمر عشرين سنة، وحكمت عليه بست سنوات سجنا نافذا، بعد متابعته بجناية التغرير بقاصر وهتك عرضها دون عنف، نتج عنه افتضاض بكارتها.

وجاء إيقاف المتهم إثر شكاية تقدمت بها والدتها، أفادت فيها أن ابنتها القاصر غادرت بيت الأسرة منذ يومين، إلى أن توصلت أنها رفقة المتهم قرب معهد مختصص، وأنه غرر بها وهتك عرضها وافتض بكارتها.

تمكنت المصالح الأمنية من إيقاف المتهم والقاصر، وأثناء الاستماع إليهما، صرحت الضحية أنها ربطت علاقة غرامية مع المعني بالأمر، منذ سنتين غير أنها لم تمارس معه الجنس، وأنه طلب يدها من والدتها، بعدما علمت بالعلاقة التي تجمعهما لكنها رفضت طلبه.

وأضافت الضحية أنه لإجبار والديها على تزويجها من خليلها، اتفقت معه على مغادرة سيدي بنور  والتوجه إلى الجديدة، إذ اكترى غرفة بأحد المنازل، وباتفاق بينهما، افتض بكارتها.

وبعد إشعار الوكيل العام أمر بوضع خليل القاصر تحت تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث، وإحالتها على طبيب مختص للوقوف على أمر افتضاض بكارتها.

وانتقلت العناصر الأمنية إلى المستشفى بعدما تعذر فحص بكارتها لعدم وجود طبيب مختص، وتم عرضها على الطبيب المداوم بقسم المستعجلات، الذي سلمها شهادتين يؤكد فيهما أنه لا يمكن الجزم في أمر افتضاض بكارتها.

من جهته اعترف الموقوف أنه ربط علاقة غرامية مع القاصر منذ سنة ونصف سنة، وأنه مارس معها الجنس بالخلاء بشكل سطحي، عكس ما صرحت به.

وأوضح أنه منذ شهرين، وبعد أن فطن أفراد أسرتها للعلاقة التي تجمعهما، أعرب عن رغبته في الزواج منها، إلا ان والدتها رفضت، وعرضته للشتم والسب، قبل أن تخبره خليلته أن أحد الأشخاص تقدم لخطبتها، وأنها ترفض الزواج منه، موضحة له أن أفراد عائلتها يرغبون في تزويجها رغما عنها، وأخبرته أنه ستهرب من المنزل واقترحت عليه مرافقتها، فقبل الأمر، وغادرا معا صوب الجديدة حيث اكترى غرفة وفي الليل افتض بكارتها، بناء على اتفاق بينهما، لإجبار أسرتها على السماح لهما بالزواج.

أحمد سكاب 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 4 =