الزوين يطوي صفحة خلافة مع قيدوم السياسيين الطاهر شاكر

علمت “سيدي بنور نيوز” ان خلافا بسيطا كان قد نشب مؤخرا بين سمير الزوين، نائب رئيس جماعة الجابرية، والطاهر شاكر قيدوم السياسيين بدكالة وحرمه ، بلغت صداه إلى ردهات المحكمة واخد أبعادا كبيرة رغم ان الخلاف كان بسيطا، وحاول البعض الركوب عليه سياسيا واستغلاله لتصفية حسابات شخصية مع الطرفين.
وفي اتصال هاتفي بسمير الزوين، قال الأخير  إن الأمر لا يعدو سوى خلاف بسيط، بينه وبين المهندس الطاهر شاكر الذي يكن له كامل الاحترام والتقدير، مشيرا أن شاكر يبقى متله الأعلى في السياسة وأنه يرجع له الفضل الكبير في دخوله غمار الانتخابات من بابها الواسع حين تم انتخابه مستشارا جماعيا الجابرية، ونائبا للرئيس بمجلسها القروي الجابرية، كما أنه كان من اقترحه ليكون ممتلا لجماعة الجابرية بالمجلس الاقليمي، ودافع عنه بشراسة ليكون ضمن كبار المنتخبين بالإقليم في لائحة الجرار، حيت ترشح وفاز بمقعد بالمجلس الإقليمي.
وكشف الزوين، في مكالمته الهاتفية ان الخلاف الذي نشب بينه وبين شاكر، قد تم طيه بصفة نهائية من خلال إقدامه بصفة شخصية بزيارة منزله مساء أمس و وتم تذويب جليد الخلاف. 
وأبرز الزوين، أنه لم يكن يظن أن الأمور ستصل إلى هدا الحد اعتبارا منه أن بين عائلة شاكر والزوين علاقة وطيدة واخوية على مر السنين ولم تكن يوما في حاجة لأشخاص للتدخل لاصلاح ذات البين بين العائلتين.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


1 + 8 =