بالصور المديرية الاقليمية للتعليم بسيدي بنور تحتفي بنساء الاقليم في حفل متميز و استثنائي

محمد بومهالي

   كعادتها كل سنة نظمت المديرية الاقليمية للتربية الوطنية والتكوين المهني بشراكة مع المجلس البلدي و تحت إشراف عمالة اقليم سيدي بنور حفلها الاقليمي الرابع لتكريم الفعاليات النسائية والجمعوية و ذلك بالقاعة الكبرى للبلدية والتي غصت بالمدعوين والمدعوات وعلى رأسهم عامل الاقليم وباشا المدينة بالنيابة و رئيس المجلس البلدي ورؤساء المصالح الخارجية و المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية وممثلي الهيئات التربوية والنقابية والجمعوية والصحافية ومجموعة من فعاليات المجتمع المدني بمختلف مشاربه.

   وهكذا وبعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم رثلثها الطفلة أميمة الشوكي وبعد النشيد الوطني استهل برنامج الحفل بكلمة ترحاب بالحضور القاها المدير الاقليمي متمنيا ان يكون الحفل بهيجا بهجة الربيع و مؤكدا على أنه ياتي تتويجا وترسيخا لثقافة الاعتراف التي باتت ديدن المديرية الاقليمية منذ إحداثها بهذا الاقليم الفتي احتفاء بالنساء سواء في التعليم أو في النسيج الجمعوي وفي مختلف المجالات إضافة الى تكريم المنعم عليهم باوسمة ملكية شريفة من نساء ورجال التعليم، شاكرا كل المساهمين في انجاح هذا الحفل، منوها بما يعرفه الاقليم من طاقات خلاقة جعلت الاقليم يتبوأ مكانة متقدمة وطنيا في التعليم منذ احداث هذه النيابة شاكرا في النهاية اللجنة المنظمة على المجهودات الجبارة التي بذلتها في الخفاء من أجل إنجاح هذا الحفل في نسخته الرابعة وخص بالذكر كل من الاستاذ عبد السلام و الدكتور محمد كودو رئيس مصلحة الاتصال بالمديرية .  

   بعد ذلك اعتلى المنصة رئيس المجلس البلدي الذي قدم كلمة شكر فيها كل من عامل الاقليم والمدير الاقليمي، مؤكدا على أهمية العمل الجمعوي في انجاح مسيرة التقدم وخصوصا دور المرأة الحيوي في نهضة أي مجتمع. تلته السيدة خديجة غفران في كلمة باسم المرأة البنورية نوهت من خلالها بالمقاربة التشاركية التي تنهجها المندوبية الاقليمية وشاكرة كل الشركاء الذين ساهموا في إنجاح هذا الحفل ومتمنية للنساء مزيدا من التقدم والنماء.

    ليتواصل الحفل ،بتقديم شريط مصور قدم لقطات متميزة لخصت قصة نجاح لاتزال فصولها متواصلة عبر استرجاع صور مؤثرة عادت بالحاضرين إلى أجواء الاحتفالات السابقة بدءا بالحفل الاقليمي الأول وحتى اليوم. بعد ذلك مباشرة قدم صغار مؤسسة الفصيح لوحات فنية راقصة جميلة نالت استحسان الحاضرين. قبل ان يفسحوا المجال للشاعر ثابث العياشي الذي القى قصيدة وطنية بعنوان بلادي عاش معها الحضور لحظة شعر راقية اكملها الشاعر المتميز الطاهر لكنيزي بقصيدة مؤثرة عنونها ب “ياذات الوشم” غاصت عميقا و بإحساس نادر في تكريم الأم .

   وفور انتهائه التحق بالمنصة كل من عامل الإقليم و المدير الإقليمي ليقدما للشاعرين لوحتين من ابداع الخطاط عبد العزيز مجيب ضمنهما ابيات من قصائد للشاعرين ومقدما شرحا موجزا لنوع الخط والتقنية المستعملة في إنجازهما. بعد ذلك تم تكريم الاساتذة المنعم عليهم بأوسمة ملكية قدمها لهم عامل الاقليم تحت تصفيقات الجمهور الحاضر ومباشرة بعد استراحة قصيرة قدمت خلالها المجموعة الصوتية لحمان الفطواكي برئاسة الاستاذ الوردي مقطوعة غنائية بعنوان بلدي أردفتها بالأغنية الذائعة الصيت “ست الحبايب ” إهداء لكل الأمهات في عيدهن. اعتلت المنصة الزجالة أمينة بركادي لتشنف آذان الحاضرين بزجلية بعنوان الحرف لهبيل، تسلمت بعدها هدية تذكارية من يد رئيس المجلس البلدي لسيدي بنور.

    وعلى نغمات الموسيقى شرع في تكريم مجموعة من نساء التعليم ورأسهم مفتشة التعليم الابتدائي المقتدرة حنان مرسلي قبل ان تكرم كل من: نادية الريماوي، سميرة بلخير ، فاطمة مومن، دليلة خلوف، عالية اسكندر، مريم جبيلي، و فاطنة ميمون عن نساء التعليم وكل من ماما حياة كأقدم فاعلة في القطاع الخاص، زينب عتوك كأقدم مربية، نعيمة بلفقيه عن كوزيمار، بشرى لكثيري عن قطاع التجهيز، حسناء مكرم عن جمعية ليمامونيت، الطاهرة عن تعاونية النسيج، اسامة نادية عن بنات المقاومين،حنان بن خيتي عن جمعية الوحدة،رشيدة بن سمينة عن الكشاف المعاصر، و أخيرا زهرة واعي كامرأة عصامية ارملة في التفاتة نبيلة تحسب للمديرية الاقليمية خصت بها هذه الفئة من النساء.

   غير أن اللحظة الفارقة في عمر هذا التكريم تبقى هي تلك التي اعتلت فيها أستاذة متقاعدة  المنضة حيث انها تقدم الدروس مجانا خلال رخص مرض الاساتذة والتي ابكت الحاضرين من خلال كلمتها التي قدمت فيها درسا بليغا في التضحية ونكران الذات انها السيدة زبيدة معان التي قالت انها وبكل بساطة مستعدة للتطوع في اي مجال لترد الجميل للراحلة والدتها التي كافحت من اجل تعليمها خدمة للوطن، والسيدة المذكورة كانت من اكتشاف المفتش هشام اوزايد الذي فاجأها صدفة وهي في قاعة الدرس اثناء زيارته لإحدى المدراس.

DSC_0282 DSC_0309 DSC_0337 DSC_0351 DSC_0406 DSC_0122 DSC_0132 DSC_0159 DSC_0220 DSC_0242 DSC_0106

 

1 Comment

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


82 − 77 =