الري بالمياه العادمة… كارثه بيئية باقليم سيدي بنور تنتظر الحلول

متابعة عدنان حاد

  أثناء عبورك من الطريق الرئيسية من سيدي بنور في اتجاه الجديدة  المحاذية للأراضي الزراعية ، تلاحظ بأم أعينك مياه المجاري غير المعالجة ، والتي تم ربطها بشبكة انابيب ، وتوصيلها باتجاه الأراضي الزراعية .

وهذه المجاري تم تجميعها من مياه الصرف الصحي غير المعالجة لمنازل ساكنة سيدي بنور ـ وبتواجد مراسل رسالة الامة بعين المكان فإننا استطعنا أن نلمس التلوث الخطير الذي تعاني منه المنطقة جراء انتشار روائح كريهة للغاية، لا يمكن لانسان يعاني من ضيق التنفس أن يحتملها ، ناهيك عن مجرى القناه التي تمر به مياه مجاري المياه الصالحة للشرب، الشيء الذي جعل المنطقة ملاذا ومرتعا للقاذورات والبعوض.

حيث تعتبر مدينة سيدي بنور من جهتها الشمالية و على مسافة طويلة، ذاك العدد الكبير لمحركات ضخ المياه الثابت منها و المتحرك و كذا الانتشار المهول للأنابيب البلاستيكية المتفاوتة الطول و الحجم على امتداد الوادي الحار لما يزيد عن 20 كلم انطلاقا من مدينة سيدي بنور في اتجاه اقليم الجديدة ، ضجيج المحركات لا ينقطع و يزداد قوة بالليل عن النهار ما يؤكد شساعة المساحة المزروعة و الاعتماد الكبير في سقي المزروعات بالمياه العادمة.

وفي هذا الصدد، يتحمل رئيس المجلس البلدي و الجماعات القروية مسؤولية تلوث ، مطالبا اياها بضرورة العمل وبشكل فوري على حل المشكلة ، مشيرا الى أن المنطقة الفلاحية المجاورة أصبحت منكوبة بيئيا.

17342425_1267240206646912_503516004_o

يعتبر هذا التلوث ظاهرة خطيرة ومقلقة ولم تكن هده المناطق الوحيدة التي تروي المحاصيل الزراعية الحقلية المكشوفة بمياه الصرف الصحي، بل أصبحت هذه الظاهرة منتشرة في العديد من المناطق المحادية لمجاري الصرف الصحي وهي عبارة مجاري لمياه غير معقمة لتشكل بذلك محطة لنشر الأضرار الصحية والفضلات السائلة لم يقتصر ضررها فقط على قطاع الزراعة والصحة، بل تعداه ليطال الجوانب البيئية في المنطقة ، وذلك من خلال المكونات التي تحتويها تلك المياه العادمة المركبة من مقذوفات الوحدة الصناعية لمعمل السكر و النفايات المنزلية ما يؤدي إلى تسمم التربة بالإضافة إلى تحويل المنطقة إلى مستنقع للحشرات والقوارض، ، كما أن الفرشة المائية للمنطقة تظل مهددة أيضاً بفعل الملوثات والروائح القذرة.

حسب استطلاع مع مدرسي علوم الحياة و الارض، تعتبر هذه الظاهرة تهديد للسلامة العامة على مستوى الساكنة ككل لما لها من انعكاسات سلبية على نواحي الحياة المختلفة سواء الصحية أو البيئية منها، لذلك بات على الجهات المختصة التدخل لمنع و معاقبة كل من يتم ضبطه وهو يقوم باستخدام مياه الصرف الصحي في عملية سقي المزروعات. وأشاروا إلى العديد من المخاطر والأضرار التي يسببها استخدام مياه الصرف الصحي في السقي على أنها سبب مباشر في تفاقم المشاكل الصحية وانتشار العديد من الأمراض والأوبئة كالأمراض الجلدية والبكتيرية المنقولة عبر الخضار أو المحاصيل البقولية أو ذات الأوراق التي تلامس التربة مباشرة أو تلامس مياه الصرف الصحي أثناء السقي، إذ أن النبتة تتلوث بأنواع من الطفيليات التي تكون عالقة بالمياه العادمة وهذا يكون سبباً في الانتقال المباشر للبكتيريا إلى هذه المحاصيل ثم إلى الإنسان، ناهيك عن الأضرار والمخاطر التي تسببها على التربة والبيئة الزراعية وعلى الآبار والمياه الجوفية .

17379946_1267240226646910_1993453755_o

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


54 + = 64