معاناة لا تنتهي لساكنة سيدي بنور مع المكتب الوطني للكهرباء

 

عدنان حاد

    إن الحقيقة المؤلمة التي يعيشها المواطن البنوري اليوم جراء سلوكات بعض المصالح التابعة للمكتب الوطني للكهرباء بسيدي بنور، خاصة المكلفة بسحب العدادات و تسجيل الاستهلاك الشهري، حيث معاناة الساكنة لا تنتهي مع هاتين المصلحتين بالضبط ، فقد عانت الساكنة كثيرا و لا زالت تعاني العشوائية في قراءة عدادات الاستهلاك مما ادى في العديد من المرات الى الفوترة الشهرية  المبالغ فيها و التي تضرب في العمق جيوب المواطنين المغلوب على امرهم ، و تزداد المعاناة بسبب عدم توزيع الإشعارات الشهرية في حينها  على السكان في جل الأحياء خاصة الاحياء المحيطة بالمدينة ، و عدم مراقبة العداد الا كل شهرين، الشيء الذي يساهم مباشرة بالزيادة في الفاتورة خاصة خلال الدخول في الشطر الثاني والثالث، وبالتالي الزيادة في الرسوم…

في ظل هذه المعاناة و سخط المواطنين توجهت الجريدة للوكالة المعنية و نحن نحمل جملة من الأسئلة التي شغلت و تشغل بال المواطنين خصوصا منهم المتضررين على أمل أن نجد لها جوابا مقنعا لدى ادارة وكالة المكتب الوطني للكهرباء بسيدي بنور ، غير أن المفاجأة كانت صادمة بحيث لم نجد السيد المدير (  المحترم ) الذي انتظرناه لما يزيد عن النصف ساعة ، كما أن نائبه لم يستجب لنا كاعلاميين حاملين هم المواطنين و معاناتهم لعلها تجد من ينصفها أو على الأقل من يقنعها فيما تتعرض اليه من سحب للعدادات بدون سابق انذار الامر الذي يشكل إستهتارا و استخفافا  بحقوق المواطنين في الإستفادة الكاملة من خدمات مؤدى عنها و ليست مجانية ، لذا بات على المسؤولين على المستوى المركزي التدخل العاجل قصد تصحيح ما يمكن  أن يندرج في اطار الاختلالات مع ضرورة إرغام هاتين المصلحتين بالأخذ بعين الإعتبار كرامة المواطن و إلتزاماته ، و حسب بعض المواطنين ممن التقيناهم أعربوا عن استيائهم لما يواجهونه من معاناة مؤكدين ان المفوض لهم سحب العدادات لايتوفرون على زي او بادج يوضح انهم من مصلحة الكهرباء، و عند السحب لا يتركون اشعارا او رقما هاتفيا للمصلحة قصد التواصل معها ، لمعرفة اسباب السحب او كيفية الاسترجاع، وقد يتزامن هذا الاقتطاع يقول رجل خمسيني مع يوم السبت و الاحد الشيء الذي يكبدهم خسائر مادية تطال الأجهزة الالكترونية و المنزلية .

ان الوضع بات من اللازم تناوله من طرف الجهات المسؤولة و ايلائه ما يستحقه من التدخل و المعالجة الآنية خدمة للصالح العام و ضمانا لحقوق المواطنين و حماية لهم من تعسفات ادارة الوكالة للكهرباء بسيدي بنور ، فهل من تحرك في هذا الاتجاه أم أن معاناة ساكنة سيدي بنور مع وكالة الكهرباء ستستمر الى أجل غير مسمى ؟

 

 

 

 

1 Comment

  1. إذا أستقبلكم المسؤولون عن المكتب لطرح مشكل ساكنة سيدي بنور لا تنسوا من فضلكم أن تطرحوه على أساس سيدي بنور والواليدية ! فنفس المشكل تعاني منه ساكنة الوليدية ! رغم الوقفات الإحتجاجية والشكايات واللجوء إلى السلطات والمنتخبين للتدخل فآذان نهم جميعا صماء سواء المكتب او السلطة وحتى الجماعة ؟ فلمن ياثرى ستشكي ساكنة الوليدية همها مع المكتب الوطني للكهرباء…..

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


48 − 40 =