البناء العشوائي بدوار لملالحة قيادة بوحمام في استمرار

بقلم عبد السلام حكار

يعيش إقليم سيدي بنور عامة و قيادة بوحمام خاصة على إيقاع تفشي ظاهرة البناء العشوائي الذي عانى منه إقليم سيدي بنور على غرار سائر أقاليم المملكة منذ الربيع العربي حيث تبين بالملموس أن الأمر يتعلق بالربيع المادي لفائدة مجهولين الذين اغتنوا من وراء هذه البقرة الحلوب المسماة البناء العشوائي. و النموذج هذه المرة من دوار الملالحة بجماعة و قيادة بوحمام إقليم سيدي بنور حيث تنبث يوميا عدة بنايات في غفلة من المسؤولين .

و تجدر الإشارة إلى أنه ليس دوار لملالحة وحده المعني بالأمر بل هناك دواوير أخرى تابعة لنفس القيادة أحدها على بعد أمتار من “دار العامل” بسيدي بنور و كذا المقهى المفضلة لدى قائد قيادة بوحمام حيث يمر على هذه البنايات العشوائية يوميا دون أن يحرك ساكنا، و هذا له دلالة واحدة …

البناء العشوائي بدوار لملالحة قيادة بوحمام في استمرار وهذا لا يمكن أن يكون بالمجانالبناء العشوائي بدوار لملالحة قيادة بوحمام في استمرار وهذا لا يمكن أن يكون بالمجانالبناء العشوائي بدوار لملالحة قيادة بوحمام في استمرار وهذا لا يمكن أن يكون بالمجانالبناء العشوائي بدوار لملالحة قيادة بوحمام في استمرار وهذا لا يمكن أن يكون بالمجانالبناء العشوائي بدوار لملالحة قيادة بوحمام في استمرار وهذا لا يمكن أن يكون بالمجان

1 Comment

  1. البناء العشوائي في سانية برأيك والغنادرة اصبح أشد استكمالا من بوحمام فجميع المواطنين يبنون على جانب الطريق في تواطؤ تام مع السلطة والجماعه وذلك أكثر مما كان عليه خلال الربيع العربي.

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 1 = 1