محكمة الجنايات بسطات تدين قاتل مهاجرة من سيدي بنور بالمؤبد

أدانت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمدينة سطات أخيرا متهما بارتكاب جريمة قتل فضيعة في حق مهاجرة  من مدينة سيدي بنور وحرقها و التمثيل بجثتها بالسجن المؤبد.

وتعود فصول هذه الجريمة إلى شهر دجنبر 2015، عندما عثر احد رعاة الغنم، على جثة مفحمة تخص امرأة، ليتم إشعار عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي للمركز القضائي للدرك الملكي و الشرطة العلمية والتقنية بسطات ، الذين انتقلوا إلى مسرح الجريمة، حيث تم إجراء معاينة ومسح للمكان، قبل نقل الجثة إلى مستودع الأموات التابع للمركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني  بسطات لإخضاعها لعملية التشريح ومعرفة الاسباب الحقيقية التي كانت وراء الوفاة.

وقد كشفت التحقيقات التي باشرتها عناصر المركز القضائي للدرك الملكي، في قضية العثور على جثة مفحمة بمنطقة بني خلوك التابعة لدائرة البروج إقليم سطات، انها تخص امرأة تتحدر من سيدي بنور، عن وجود خيوط متشابكة صعبت من مأمورية المحققين الذين حضورا إلى مسرح الجريمة يوم السبت 5 دجنبر 2015 بدوار زولاد موسى. واتفق الجميع على أن فك لغز الجريمة يعتبر من المستحيلات، على اعتبار أن الجاني بعد قتله للضحية، تمكن من إحراق جثتها لإخفاء معالمها.

وشكلت ذاكرة الهاتف النقال الذي تم العثور عليه بمكان الحادث، اولى عناصر البحث الرئيسية، من خلال التحقيق مع الاقارب والاسماء الموجودة على الهاتف النقال، وخاصة الاتصالات الهاتفية الاخيرة التي أجرتها الضحية، كللت بالوصول الى أحد المشتبه بهم في ارتكاب الجريمة الشنعاء، و يتعلق الامر بالمتهم (س. غ) البالغ من العمر حوالي 30 سنة، والذي تبين انه كان  يعرف الضحية ويقوم على  خدمتها، و عملت فرقة من رجال حسني بنسليمان بالتنسيق مع رجال الامن على ايقافه ، بحي البرنوصي بمدينة الدار البيضاء واقتياده الى مقر مصلحة الدرك الملكي بسطات، حيث تمت مواجهة المتهم بالأدلة والحجج العلمية التي تم العثور عليها بمكان الحادث، في وقت لم يجد المتهم أمام محاصرته بسيل من اسئلة المحققين غير الاعتراف بالتهم المنسوبة اليه، مشيرا الى كونه تعرف على الضحية منذ سنتين، بعد أن كلفته بصباغة منزلها قبل ان يتولى بتقديم خدمات لها مقابل مبلغ مالي.

ويضيف المتهم أنه بعد عودة الضحية من الديار الهولندية، أطلعته على رغبتها في اقتناء بقعة أرضية، حيث عملت على مرافقته الى جماعة بني خلوق مسقط راسه لمعاينة الارض، حيث عمد على قتلها وحرق جثتها ورميها قبل أن يعود أدراجه الى الغرفة التي يكتريها رفقة والدته بالبيضاء.

و بعد انتهاء البحث وتضمين اعترافات المتهم في محاضر رسمية، احيل المتهم على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بسطات بتهمة القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد وتشويه الجثة

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 75 = 76