الاٍرهاب و علاقته بالشقق المفروشة محور اللقاء التواصلي بين عامل اقليم سيدي بنور وجمعيات المجتمع المدني

تغطية: حسين أيت حمو

   في اجتماع استثنائي شكل فيه الإرهاب وأمن المواطنين محورا مهما ،عقد عامل اقليم سيدي بنور بعد زوال يوم الخميس 02 فبراير 2017 لقاء تواصليا مع جمعيات المجتمع المدني و رؤساء الجماعات الترابية بالإقليم و ممثلي وسائل الاعلام تناول فيه موضوع الاٍرهاب و علاقته بالشقق المفروشة التي توفر ملجأ أساسيا لتنفيذ المخططات الإرهابية على بلادنا.

   هذا اللقاء الذي احتضنته قيادة الواليدية بحضور كل من الكاتب العام للعمالة و باشا مدينة سيدي بنور و الزمامرة و رؤساء الدوائر بسيدي بنور و الزمامرة و قائد قيادة الواليدية ورئيس المنطقة الإقليمية للأمن ورئيس سرية الدرك الملكي وممثل الإدارة العامة لمراقبة التراب الوطني بسدي بنور وقائد القوات المساعدة والوقاية المدنية ، جاء عقب تفكيك إحدى أخطر الخلايا الإرهابية التي كانت تتخذ من أحد المنازل المفروشة والمعدة للكراء بمدينة الجديدة مقرا للإعداد لمخططها الإرهابي ضد عدة منشآت سياحية وصناعية بمدينة الجديدة ومحيطها.

  محور هذا اللقاء التواصلي مع جل مكونات المجتمع المدني الذي اختار له عامل صاحب الجلالة السيد مصطفى اضريس منتجع الواليدية مقرا لاحتضانه باعتبارها الوجهة السياحية الاولى بالإقليم والتي توفر الشقق السكنية لزوارها ،أشار في متناول كلمته انه فضل ان يكون لقاؤه بممثلي جمعيات المجتمع المدني التي تلعب دورا مهما في توعية ساكنة الواليدية بالخصوص والإقليم على العموم بهذا الموضوع الذي يشكل القاعدة الاساسية في أمن المغرب و استقراره ،حيث طلب بتوخي الحيطة و الحذر عند كراء الشقق السكنية للغرباء وزوار المدينة و تجنب السقوط في المتابعات القضائية من خلال عدم إنجاز عقود الكراء بالإضافة الى تبليغ السلطة عن هوية المكثرين تجنبا لأي متابعة قضائية لمالكي الشقق المفروشة.

   كما اشاد في كلمته بالدور الذي يلعبه الأمن في حماية هذا الوطن و بيقظته في التصدي لجميع الخلايا الإرهابية التي كانت تستعد لتنفيذ عملياتها الاجرامية عبر ربوع المملكة قبل ان يتم تفكيكها وإحباط مخططاتها.و أضاف أن أمن البلاد ليس حكرا على قوات الأمن وحدها بل هو مسؤولية الجميع حكومة و شعبا و عليه فان توفير الأمن و الإحساس بالأمان و الطمأنينة فرض عين و ليس فرض كفاية و الانخراط فيه واجب على جميع المواطنين ذكرا و أنثى شيبا و شبابا “…. و لا يجب لنا ان نسمح لأي كان بالاعتداء على أرواح المواطنين المغاربة و ممتلكاتهم..”

   وفِي ختام كلمته نوه السيد العامل بدور كل مكونات السلطة و المجتمع المدني والموطنين لما يلعبونه من أدوار طلائعية في توفير الحماية الأمنية من خلال التصدي للمخططات الإرهابية التي تستهدف أمن واستقرار المملكة.

يث23

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 1 = 1