بمقر الاتحاد المغربي للشغل بسيدي بنور التنسيقية الإقليمية للأساتذة المتدربين تسطر برنامجها النضالي

  احتضن مقر الاتحاد المغربي للشغل بسيدي بنور زوال اليوم السبت 14 يناير 2017، اجتماعا التنسيقية الإقليمية للأساتذة المتدربين من اجل تدارس جميع المشاكل التي يعانون منها و على رأسها تسوية وضعيتهم القانونية و الإفراج عن نتائج الامتحانات كما تم الاتفاق في هذا اللقاء الذي حضره الكاتب الإقليمي للاتحاد المغربي للشغل الاستاذ سعيد السماهلي حول الصيغ النضالية و المحطات القادمة من اجل تحقيق مطالبهم المشروعة.وبخصوص الوضعية القانونية فقد أكد الأساتذة انها تتسم بالضبابية واللاقانونية.

   الاجتماع عرف حالة من الغليان والتذمر وذلك بسبب تأخر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني في الإعلان عن نتائج الامتحان الشفهي وتقارير التداريب، الذي أجري في الفترة الممتدة بين 26 و29 دجنبر الماضي، والتي كان مقررا أن تصدر بشكل رسمي ونهائي في 31 من دجنبر. قبل أن تصعد المطالب إلى عقد مجلس وطني للتقرير في الخطوات التي يمكن اتخاذها للرد على هذا التأخر، خاصة وأن العديد من الأساتذة أبدوا تخوفا من إمكانية ترسيب زملاء لهم.

   هذا وقد تمت  المطالبة على المستوى المحلي بعدم تسليم نقط الفروض ونماذج الامتحانات الجهوية إن لم يعلن عن النتائج في أقرب وقت. وقد تم توضيح الوضعية الحالية بانه يجب عدم الخلط بين المطالبة بالإعلان عن النتائج وبين تسوية الوضعية القانونية والإدارية والمالية، لأن المقرر الوزاري الذي كان يأطر وضعية هؤلاء كان يعطيهم الصفة القانونية إلى حدود 31 دجنبر المنصرم، باعتبارهم أساتذة متدربين تابعين للمراكز الجهوية، لكن بعد هذا التاريخ أصبحوا بدون هوية ووضعية قانونية وبدون مقابل مادي.

IMG_8038 IMG_8039

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


33 + = 42