لعنة السوق تطاردالمجلس الحضري لسيدي بنور وفضيحة تزوير جديد على أنظار القضاء

بلانكا بريس

يبدو أن شبح التزوير لن يفارق المجلس الجماعي لسيدي بنور ، فبعد الوثيقة البنكية المزورة التي أفسدت صفقة كراء السوق الأسبوعي للمدينة، عادت إلى الواجهة من جديد وثيقة مزورة ثانية تهم هذه المرة صفقة حائط السور الخاص بالسوق الأسبوعي، حيث اكتشفت مصالح الجماعة الحضرية وجود وثيقة بنكية مزورة داخل ملف الصفقة. الأمر الذي دفع رئيس المجلس إلى تقديم شكاية في الموضوع إلى وكيل الملك؛ من أجل تحريك المتابعة في حق صاحب الصفقة، وسط تخوفات كبرى من أن تتبخر المتابعةالجديدة بتنازل جديد أغرب من سابقه.

لكن مصادر مقربة من الرئيس أفادت بأن هذا الأخير مصمم على السير هذه المرة بالشكاية إلى أبعد الحدود، عكس سابقتها، مما يفسر بأن المتهم الجديد بالتزوير في صفقة حائط السوق سيكون لا محالة “حائطا قصيرا” يمتطيه السايسي لتجاوز عثرة الصفقة الكبيرة التي خلفت ردود فعل قوية بعد تنازله للمتهم فيها عن المتابعة والتي شكلت أغرب تنازل في تاريخ تدبير الشأن العام والمحلي بالمغرب، مما يبقي باب الشكوك مفتوحا على مصراعيه بخصوص صفقات المجلس التي تحولت إلى قبلة مفضلة للمزورين والمفسدين.  

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


42 − = 40