تجزئة الوفاء بسيدي بنور غارقة في الاوحال

عادت أحياء وأزقة تجزئة الوفاء، لتغرق مرة أخرى وسط مياه الأمطار، انضافت إليها الأوحال ، ما تسبب في متاعب كبيرة لساكنة الوفاء. تَشكُّل البرك المائية بحي الوفاء ظل مألوفا مع كل موسم تهاطل الأمطار، نظرا لغياب قنوات لتصريف المياه المتراكمة وغياب طريق معبدة، ما يخنق حركة المرور، ويحوِّل مداخل الحي الى معاناة للراجلين والسائقين.

الصورتان مأخودتان هذا الصباح وأمطار اليوم التي حولت الحي إلى أوحال و برك آسنة تتضرر معها العربات والمارة، وضمنهم تلاميذ مدرسة البيروني الذين يصلون إلى فصولهم وبصمة اللون الاحمر تكسو ثيابهم وأحذيتهم. وعود المجلس الجماعي المُنتخب حديثا بدأت تفقد مصداقيتها بعد تفاقم معاناة الساكنة مع تحول الأحياء والشوارع إلى مستنقعات للمياه والأوحال تُعرقل السير والجولان، وتجعل الولوج إلى المنازل وقطع الطريق أمرا محفوفا بمخاطر عدة.فإلى متى سيظل التهميش يطال هاته التجزئة الحديثة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 1 = 8