تتويج جديد للمخترعة الدكالية خديجة الكموني بقمة المناخ كوب 22 مراكش

توجت من جديد المخترعة المغربية خديجة الكموني ابنة منطقة سبت المعاريق التابعة لاقليم سيدي بنور بجائزة WIPO-OMPI للمنظمة العالمية للملكية الفكرية ) خلال حفل توزيع الجوائز بقمة المناخ كوب 22 مراكش والمنظم من طرف مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج والمؤسسة السويسرية المغربية للتنمية المستدامة وبحضور عدد كبير من المخترعين المغاربة المقيمين بالخارج. 

 هذا وقد سبق للمحترعة الدكالية ان توجت الميدالية الذهبية في المسابقة الدولية للاختراع والابتكار “إيكان” بمدينة تورنتو الكندية في فئة الابتكار الأخضر ،رفقة مجموعة من المخترعين المغاربة الذين شاركوا في هذا المحفل الدولي، بحضور مكثف وقوي لعدد من المؤسسات الجامعية والمعاهد العليا المتخصصة في الابتكارات و الاختراعات.

خديجة  الكموني من مواليد 1989 بجماعة كريديد  اقليم سيدي بنور، المهندسة التي تخطت كل العراقيل الاجتماعية والمادية والتي حملت على عاتقها ولوج التعليم غير النظامي لتتدارك مافاتها من التحصيل الدراسي الابتدائي، لتستطيع بنبوغها التربوي التعليمي وتفوقها الملحوظ على كل أقرانها التي وفرت لهم ظروف احسن لتؤكد ان العزيمة والرغبة والالحاح أساس كل النجاحات .

هذه المهندسة الشابة بدأت مشوارها الدراسي عن سن 9 سنوات بالتعليم الغير النظامي وبعد 3سنوات اجتازت امتحان الدروس الابتدائية بتفوق و حصلت على أعلى نقطة بمجموعة مدارس لمعاريف لتلتحق باعدادية عبد الرحمان الدكالي بالجديدة حيث احتلت من جديد الرتبة الأولى على الصعيد الجهوي.

في سنة 2008 حصلت على شهادة الباكالوريا بالثانوية التقنية الرازي بالجديدة بميزة حسن شعبة الهندسة الكهربائية .

وفي سنة 2013 حصلت على شهادة  مهندسة دولة في الهندسة الكهربائية تخصص الالكتروتكنيك لتلتحق بالمؤسسة المغربية للابتكار والبحت العلمي كطالبة دكتورة بالمدرسة المحمدية للمهندسين في اطار الشراكة المبرمة بين هذه الاخيرة والمؤسسة المغربية للابتكار والبحت العلمي لتثبت كفائتها وتوظف بها كمهندسة رئيسة لعدة مشاريع في مجال الطاقات المتجددة.

خديجة شاركت في عدة مؤتمرات علمية عالمية بحيث حصلت على أول جائزة في المؤتمر العلمي العالمي للطاقات المتجددة الذي تم تنظيمه في دجنبر2014 بمونستير بتونس.

وفي  سنة 2015، تاهلت خديجة للدور النهائي في البطولة الأفريقية  » جائزة الابتكار أفريقيا » بمشروعها  » تطوير مجموعة شمسية لكهربة مواقع معزولة » لسكان أفريقيا جنوب الصحراء على وجه الخصوص.

وجدير بالذكر أن خديجة تستعد لمناقشة دكتورتها في الطاقات المتجدة بالمدرسة المحمدية للمهندسين بالرباط، وتنشر بانتظام نتائج بحوثها في كبريات المجلات العلمية العالمية التي تهتم بمجال الطاقات المتجددة وتشتغل حاليا على مشاريع مع معهد البحت في الطاقة الشمسية والطاقات .

2 Comments

  1. برافو خديجة , برافو لك على إستماتك القويّة و تحدّيك الشجاع و مثابرتك و كدّك و اجتهادك في مسارك الدراسي و تألّقك النّافذ في تخصّصك العلمي و هنيئا لك على ابتكاراتك التقنية الدقيقة و إختراعاتك الجديدة في ميدان الهندسة الكهربائيةو الطلقة الشمسية و مبروك عليك و على منطقة دكّالة تتويجك الجديد و فوزك بالجائزة التقديرية ompi – wipo للمنظمة العالمية للملكية الفردية في قمّة المناخ كوب 22 المنعقدة بمراكش سنة 2016 …

  2. قصة جميلة تذكر بما يسمى “الحلم الامريكي” ،مسار طويل وليالي بيضاء في الكد والجد والتحدي .خديجة قدوة للشباب الدكالي .يا خديجة ترك لك ابويك مالا لا ينضب : العلم ..
    مجال ابحاثك هو الطاقة الشمسية نتمنى ان لا تغيب شمسك عن سماء دكالة وان يصل ضيائك الى ما وراء البحار

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


25 − = 18