هل التشغيل بالكونطرا اعلان بافلاس التعليم؟

محمد منفلوطي_ هبة بريس

بعد القرار المثير للجدل الذي اتخذته وزارة التربية الوطنية، الرامي إلى طي صفحة التوظيف المباشر نهائيا، والعمل بموجب عقود أو ما يطلق عليه ب”الكونطرا” التي لاتخول لصاحبها المطالبة بالترسيم او الادماج في اسلاك الوظيفة العمومية، خرجت أصوات نقابية وحقوقية وجمعوية عن صمتها معتبرة أن من شان هذه القرارات الاجهاز على المدرسة العمومية، وفتح المجال أمام خوصصة القطاع.

الباحث المغربي “عمر الشرقاوي” وفي تدوينة فايسبوكية على حسابه الشخصي، وصف اعلان الوزارة صيغة التوظيف بالكونطرا بمثابة اعلان صريح بافلاس التعليم و افلاس الدولة الاجتماعية، وقال الشرقاوي: الحقيقة نحن بحاجة لبرلمانيين بالكونطرا وزراء بالكونطرا باش إلى ماداروش خدمتهم مع المواطنين الله يهنيهم ويعطيونا التيقار . أما الحكرة على ولاد الشعب بعقود عمل فالتعليم بحال اللي خدا مين فشي دولة غير دولتهم فهذا يعني افلاس التعليم وافلاس الدولة الاجتماعية حتى إن لم يقوموا بواجبهم في خدمة المواطنين فسيسهل الاستغناء عنهم”. يقول الشرقاوي.

وفي هذا السياق خرجت نقابات تعليمية معتبرة ان هذا القرار جاء بشكل انفرادي ودون استشارة لكافة المتدخلين، عكس ما كان متفقا عليه مع الوزير، وان لايخدم البلاد ولاقطاعاتها الحيوية وعلى رأسها التربية والتكوين والتعليم. الجامعة الحرة للتعليم الذراع النقابي لحزب الاستقلال والجامعة الوطنية للتعليم، اعتبرتا في بيانهما المشترك أن هذا التوظيف لا يجهز فقط على مكتسبات وحقو رجال وتنساء التعليم بل يتعداه إلى تصفية من تبقى من الخدمات العموم.

هذا وكانت وزارة بلمختار قد أصدرت مذكرة في هذا الشأن بموجب عقود الذي سيمكن الاكاديميات الجهوية للتربية والتكوين من توظيف اساتذة والتي لاتخول لصاحبها المطالبة بالترسيم او الادماج في اسلاك الوظيفة العمومية، وهي الخطوة التي اعتبرتها وزارة بلمختار تأتي في سياق تعزيز الموارد البشرية بمختلف اسلاك مؤسسات التربية والتعليم العمومي.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


89 + = 93