بيان:من المسؤول عن قتل الطفل “أسامة”؟

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان                                                 سيدي بنور في 28/06/2016

فرع سيدي بنور

اهتزت ساكنة مدينة سيدي بنور على خبر مقتل الطفل “أسامة”، ليلة الجمعة 24 يونيو 2016 بحديقة الزرقطوني، نتيجة صعقة كهربائية. فالفقيد كان يتواجد بالحديقة، بالقرب من عمود إنارة داخلي، حيث الأسلاك الكهربائية مكشوفة وفي اتصال بمياه رشاشات السقي مما أدى إلى وفاته في الحين. وتفاعلا مع هذا الحدث الأليم قامت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بزيارة العائلة الضحية وتدارست الملف حيث وقفت على الحيثيات، متوصلة إلى الاستهتار والاستخفاف الذي تعامل به الساكنة البنورية من طرف الجهات المسؤولة، بخصوص انعدام شروط السلامة والأمن بالأماكن العمومية. علما أن حديقة الزرقطوني هي المتنفس الرئيسي للساكنة، والتي تعاني من التهميش والصفقات المشبوهة، فالحادث هو غيض من فيض يخفي غابة الفساد المعشعشة والمنتعشة على حساب أرواح الأبرياء ضاربة بعرض الحائط الجودة والسلامة والأمن.

وعليه نسجل ما يلي:

ـ إدانة الحادث المتمثل في مقتل الطفل “أسامة”، واعتباره جريمة في حق الطفولة، واغتصاب لحق الحياة المضمون بالمواثيق الدولية.

ـ تضامننا المطلق واللامشروط مع عائلة الضحية.

ـ تحميل مسؤولية مقتل  الطفل إلى الجهات المسؤولة من سلطة وصية وسلطة منتخبة، والمقاول الساهر على المشروع والمكتب الوطني للكهرباء.

ـ ضرورة تقديم المسؤولين على الحادث إلى المحاكمة.

ـ فتح تحقيق في ملابسات الصفقة العمومية الخاصة بحديقة الزرقطوني والوقوف على شروط الجودة والسلامة.

ـ دعوة الغيورين والهيئات الجمعوية والنقابية والسياسية إلى الانخراط الفعال في فضح الفساد المستشري والذي يقتات على أرواح الأبرياء، للإشارة فالحادث ليس هو الأول ونأمل أن يكون الأخير.

عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 1 = 1