المرصد الدولي للإعلام وحقوق الإنسان يرد بقوة على الخارجية الأمريكية

احمد مصباح

في أول خرجة رسمية للهيئات الحقوقية الدولية والمغربية، عقب الهجمة الشرسة التي استهدفت بها وزارة الخارجية الأمريكية المملكة المغربية، بتقريرها السنوي حول وضع حقوق الإنسان في المغرب، أصدر “المرصد الدولي للإعلام وحقوق الإنسان” بيانا استنكاريا شديد اللهجة، يشجب فيه بقوة مضامين التقرير الحقوقي الأمريكي، الذي افتقر للدقة وعمد إلى قلب الحقائق، واعتمد مصادر معادية سياسيا للمملكة المغربية.

هذا، وتضمن  تقرير وزارة الخارجية الأمريكية حالات تؤكد بالواضح والملموس تلاعبات وأخطاء  تنم عن نوايا مبيتة، وعن انحياز مفضوح لجهات معادية للمغرب، ولسيادته الوطنية والترابية. مغرب الألفية الثالثة الذي يحظى بمكانة متميزة في المنتظم الدولي، إثر الإصلاحات التي مافتئ يعرفها في ظل العهد الجديد، والتي همت مختلف المجالات، وفي طليعتها حقوق الإنسان، كما هو متعارف عليه كونيا، وذلك باعتماد ترسانة قوانين عصرية،  وخلق هيئات حقوقية فعلية، ونموذج مجتمعي متميز.

ويضيف بلاغ “المرصد الدولي للإعلام وحقوق الإنسان” أن المغرب ارتقى إلى مصاف دول العالم الأكثر ديمقراطية وتكريسا للحريات الفردية والجماعية، ولحريات الرأي والتعبير والصحافة، والأكثر أمنا وأمانا واستقرارا في منطقة شمال أفريقيا، بعد أن ظل قلعة صامدة في وجه التمدد الأخطبوطي لتنظيم “داعش” الإرهابي، الذي وجد موطئ قدم له في ليبيا. وهذا ما أتاح له ربط شراكات وعلاقات تعاون في مختلف المجالات، وعلى مستوى السياسات والعلاقات السياسية والدولية.

هذا، وكاد تقرير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية حول وضع حقوق الإنسان  بالمغرب، أن يخلق أزمة دبلوماسية غير مسبوقة بين البلدين “الجارين”، اللذين لا يفصلهما سوى البحر (المحيط الأطلسي)، واللذين تربطهما علاقة صداقة تاريخية، سيما أن المغرب كان أول بلد في العالم، اعترف في عهد الملك سيدي محمد بن عبد الله، بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقد عقب صدور التقرير الحقوقي الأمريكي تحركات وردود فعل رسمية من قبل المغرب، تجلت أساسا في بلاغ شديد اللهجة، أصدرته وزارة الداخلية، وكذا، استدعاء الوزير المنتدب في الشؤون الخارجية والتعاون المغربي، سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالرباط، إلى لقاء حضره المدير العام للدراسات والمستندات (لادجيد).

ويتضح جليا أن المغرب اختار كأسلوب للرد على افتراءات وأكاذيب الخارجية الأمريكية، المواجهة والاحتجاج والتنديد. ما سيضع السلطات وصناع القرار الأمريكيين، من خلال استراتيجية المغرب الجديدة، في وضع حرج، وينذر بتفجر أزمة دبلوماسية خانقة، في حال ما إذا تكررت مثل هذه السياسات الأمريكية غير محسوبة العواقب والتبعات على العلاقات الخارجية بين الدولتين، الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المغربية التي كانت أول دولة في العالم، تعترف بكيانها (الولايات المتحدة الأمريكية) فوق الكرة الأرضية.

إلى ذلك، فإن التقرير الحقوقي الأمريكي قد يكون جاء لمعاقبة المملكة المغربية على استراتيجيتها الجديدة، فيما يخص سياساتها ودبلوماسيتها الخارجية، التي أصبحت تنصب على خلق شركات في آسيا (روسيا والصين)، والانفتاح أكثر على القارة الأفريقية، بعد القارة العجوز.

ولعل ما أثار حفيظة جهات معادية للمغرب، وخاصة الجارة الجزائر، الداعمة والراعية بمعية البوليساريو، للإرهاب في المنطقة، الخطاب التاريخي الذي ألقاه الملك محمد السادس في قمة مجلس التعاون الخليجي–المملكة المغربية، أصدق تعبير عن “النخوة المغربية في أبهى صورها وتجلياتها”، وكذا، ردود الفعل الإقليمية والدولية التي تلته، والتي أظهرت المكانة الخاصة والمتميزة التي يحظى بها المغرب.

وقد وعت الجهات المعادية للمغرب بأهمية التوجهات الملكية الجديدة، والانفتاح على القارة الأفريقية. انفتاح تجسد على أرض الواقع، خلال زيارة الملك محمد السادس، الاثنين 1 فبراير 2016، إلى المنطقة الصناعية “الجرف الأصفر”.  حيث دشن جلالته مركبا لإنتاج الأسمدة الفوسفاطية، مخصصة  بكاملها للتصدير إلى القارة الأفريقية (أفريكا فيرتيلايزر كومبليكس). وهو الانفتاح الذي سيكون له  “ما بعده”، سيما في تطوير العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية والسياسية مع دول العالم.

وجاءت بالمناسبة زيارة 31 سفيرا من دول العالم، يمثلون القارات الخمس، السبت 30 أبريل 2016، إلى المنطقة الصناعية “الجرف الأصفر”، لتكرس الانفتاح الذي ينهجه المغرب. ولعل سفراء دول العالم  كانوا بزيارتهم الرسمية للجرف الأصفر، وفي هذه الظرفية والتوقيت بالذات، واعين، على غرار أعداء المغرب، بأهمية التوجهات الملكية، وانفتاح جلالته على القارة الأفريقية.

وعقبت زيارة سفراء العالم إلى المنطقة الصناعية “الجرف الأصفر”، زيارة صحافيي وكتاب العالم من “الفيدرالية الدولية للصحافيين والكتاب”، الثلاثاء 10 ماي 2016، إلى عاصمة دكالة. زيارة عبروا خلالها ل”هبة بريس” أن أفضل رد على أعداء المغرب، هو الترويج للسياحة الثقافية. وهي السياحة التي مكنتهم من الوقوف على الديمقراطية والأمن والاستقرار والرخاء الذين تنعم بهم المملكة المغربية.

ومن جهة أخرى، أصبح المغرب نموذجا ومرجعا و”شريكا استراتيجيا” لدول العالم في محاربة الإرهاب والتطرف والجريمة المنظمة. واستطاع أن يفرض نفسه في الساحة الدولية. ما جعل العاصمة الرباط قبلة للعالم.

وفي إطار التعاون الأمني، والاستفادة من خبرات المغرب، قام الوزير الأول ووزير الداخلية البلجيكيان، بزيارة ميدانية إلى مختبر “مديرية نظم المعلوميات والاتصال والتشخيص” (DSITI)، التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني.

وقد ظهر المغرب ك”صديق حقيقي”.. ما شكل سببا كافيا لكي ينوه الرئيس الفرنسي (فرونسوا هولاند)، ورئيس الوزراء البريطاني (دافيد كاميرون)، وملك بلجيكا (لويس فيليب ليوبولد ماري)، بالمملكة المغربية، ويقدموا الشكر والإطراء للعاهل المغربي محمد السادس.

وقال الرئيس الفرنسي السابق (نيكولا ساركوزي) في حق الملك محمد السادس، أمام رجال الأعمال والسفراء بدولة الإمارات: “ليس متاحا أمام الجميع امتلاك حكمة ملك المغرب الذي عدل الدستور مع اندلاع الربيع العربي. إذ اتخذ خطوات سياسية جريئة ضمنت السلام للبلاد”. وهذا ما أثار حفيظة النظام العسكري الديكتاتوري في الجارة الجزائر، داعمة الإرهاب في المنطقة، وعدوة تقارب الشعبين المغربي والجزائري، والتي تقف حجر عثرة في قيام الاتحاد المغاربي، شمال أفريقيا.

وتعتبر  بالمناسبة الأوسمة الرئاسية والملكية التي منحتها دولتان أوربيتان (فرنسا وإسبانيا)، من أكبر دول الاتحاد الأوربي، لعبد اللطيف الحموشي، المدير العام للمخابرات المدنية المغربية، ثاني أقوى جهاز استخباراتي في المغرب،  اعترافا بالدور المركزي والفاعل للمغرب وجهازيه الاستخباراتي والأمني، في “الحرب العالمية” على الإرهاب والتطرف، الذي بات يتهدد أوربا.

هذا، ووقع رئيس الجمهوية الفرنسية (فرونسوا هولاند)، في ال5 يناير 2016، على مرسوم رئاسي، يقضي بتوشيح عبد اللطيف الحموشي بوسام الشرف من درجة ضابط. وكان الرئيس الفرنسي السابق (نيكولا ساركوزي)، منح المسؤول الاستخبارتي المغربي (عبد اللطيف الحموشي)، وسام جوقة الشرف من درجة فارس. وهما وساما شرف انضافا إلى وسام كانت منحته إياه ملكة إسبانيا.

وبالرجوع إلى تقرير وزارة الخارجية الأمريكية الذي أصدرته في ال13 أبريل 2016، حول وضع حقوق الإنسان بالمغرب، والذي جاء مشوبا بالافتراءات والأكاذيب، فهل كان من غرائب الصدف، أن  يأتي في أعقاب تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة (بان كي مون)، التي كشفت عن مواقفه العدائية  إزاء المغرب، والمنحازة بشكل مفضوح للبوليساريو ؟

وهذا سؤال يتعين على الولايات المتحدة الأمريكية أن تجيب عنه، أو على الأقل أن تعي بخلفياته، وأن تعي أن المغاربة واعون بما يخفيه تقرير خارجيتها الذي تمت صيغته وصياغته.. على ما يبدو، بنية مبيتة مع سبق الإصرار، وبتحامل على المغرب، البلد ذي السيادة الوطنية والترابية، والذي يحظى بمكانة خاصة ومتميزة في المنتظم الدولي.

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 4 = 14