“نصاب أڤيطو” نصب على ضحيتين من سيدي بنور ويبيع مسروقاته بجوطية درب غلف بالبيضاء

تمكنت العناصر الأمنية بمدينة الجديدة، اخيرا، من اعتقال النصاب الذي راح ضحيته، أزيد من 30 شخصا،من بينهم ضحيتين من مدينة سيدي بنور ويتعلق الامر بكل من طالبة جامعية  وموظف في ادارة عمومية، إذ سلبهم حاجياتهم النفيسة بعد إيهامهم أنه يريد أن يشتريها قبل أن يختفي معها.

ويؤكد أحد الضحايا الذي سلب منه المعني بالأمر مبلغ مليون ونصف ، أن النصاب كان يرتدي ثيابا أنيقة وسيارة فاخرة، ويوهم ضحاياه أنه مدير بنك أو مدرسة أو جامعة.، ويلج المرفق الذي أوهم ضحيته أنه مقر عمله حاملا معه “مسروقاته”، ثم يختفي حتى يظهر صحبة منصوب عليه آخر.

يشار إلى أنه تم الاهتداء إلى مكان المعني بالأمر، بعدما عمم المنصوب عليهم صورة له على مواقع التواصل الاجتماعي، لتدخل المصالح الأمنية على الخط، وبتنسيق بين الطرفين، تم القبض عليه بعد انتظار أمام منزله بالجديدة دام 58 ساعات.

هذا وقد حلت المصالح الأمنية لمدينة الجديدة أمس الأربعاء، بجوطية درب غلف، واقتادت معها “نصاب أفيطو” الذي دلهم على ثلاثة أشخاص كانوا يتعاملون معه في شراء الهواتف التي يسرقها من ضحاياه.

وحسب أحد الضحايا والذي كان حاضرا خلال اعتقال الأشخاص الثلاثة الذين وصفهم بأنهم ملتحون أو كما يطلق عليهم “الإخوة”، حاولوا أن يدافعوا عن أنفسهم مؤكدين أنه لا علاقة لهم بـ “نصاب أفيطو” إلا أن هذا الأخير أكد أنه كان يبيعهم مسروقاته.

وأضاف المتحدث إلى أن الأمن قام باقتياد الموقوفين إلى مدينة الجديدة من أجل التحقيق معهم في المنسوب إليهم، حيث سيتم عرضهم على الوكيل العام للمحكمة الابتدائية غدا الجمعة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


8 + 1 =