مرتكب مجزرة دوار “القدامرة” باقليم الجديدة أجهز على زوجته و هي حامل في شهرها السادس بسبب شكه في الخيانة الزوجية

علم الوقع من مصادر عليمة أن مرتكب مجزرة دوار “القدامرة”بزاوية سبت سايس إقليم الجديدة قد أجهز على زوجته و هي حامل في شهرها السادس و قد توفي الجنين مباشرة بعد اصابة أمه بطعنات قاتلة على مستوى البطن والقلب ،كما علم الموقع ايضا ان ضحية أخرى من ضحايا السفاح لقيت حتفها وهي حامل بعد تعرضها بدورها لطعنات سكين من طرف الجاني الذي قتل عشرة من أفراد أسرته.

وحسب مصادر قريبة من التحقيق مع عبد العالي ذاكير قاتل 10 أفراد من أسرته بدوار القدامرة بزاوية سبت سايس، أن الأخير اعترف خلال التحقيق معه بقصر العدالة بمدينة الجديدة يوم أمس الثلاثاء بعد 3 ساعات من الاستنطاق بأن زوجته من دفعه لارتكاب جرمه.

و قال سفاح الجديدة إن السبب الرئيسي وارء فعلته يعود لليلة الجمعة حين نشب خلاف بينه و بين زوجته(سعاد ) بعدما صارحها أنه يشك فيها و في أخلاقها لتثور في وجهه قائلة: “الواحد هو لي دير عليك الصاحب” حسب أقواله.

و في اعترافاته ،أكد الزوج أن كلام الزوجة أشعل في قلبه نار الغيرة وفي الصباح يقول عبد العالي”مشيت للسوق و بعت حمارتي بـ1700 درهم بكري و رجعت خديت كورسة ومنين دخلت للدار ملقيتش مرتي و جهلت”

و في تفاصيل يوم الواقعة أكد مصدرنا أن الجاني و بعدما قضى أغراضه في السوق الأسبوعي صباح السبت و باع دابته في وقت مبكر عاد إلى منزله و لم يجد زوجته، وخرج للبحث عنها قبل أن يصادفها في الطريق فضربها بقوة ثم ذبحها، و بعدما تدخل والديه لثنيه عن فعلته قام بتصفيتهما و بعدها انتقل للانتقام من البقية.

و كان قاضي التحقيق قد أمر بإيداع السفاح بالسجن المحلي بسيدي موسى على خلفية جناية القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


28 + = 37