الكلاب الضالة تهدد سلامة المواطنين ليلا داخل وسط مركز الزمامرة،

أصبحت الكلاب الضالة تهدد سلامة المواطنين ليلا داخل وسط مركز الزمامرة، بحيث تفرض حصارا قاريا على مجموعة من الأماكن، وتتخذ من السوق القديم مرتعا لها، نظرا لكونه يوفر لها وجبة عشاء ليلية دسمة من خلال رمي فضلات الأسماك والدواجن والأبقار المذبوحة بالمزابل وصناديق القمامات، وبالتالي تهاجم كل شخص أو سيارة أو شاحنة أو حافلة تعبر وسط المدينة، ففي زيارة خاصة لوسط مركز الزمامرة ليلة أمس الأربعاء، تم الوقوف عن قرب على ظاهرة مهاجمة الكلاب الضالة لكل من يمر من وسط المركز، بحيث قدر عدد الكلاب بالعشرات، وهذه ظاهرة غريبة أصبحت تعرفها مدينة الزمامرة في الليل، واحتلال من نوع خاص لوسط المركز، هذا الأمر أثار فضول مجموعة من المواطنين العابرين لوسط المدينة، وقاموا بتصوير مقاطع وأشرطة فيديو لنشرها في شبكات التواصل الإجتماعي للتعريف بمركز الزمامرة، بحيث يكون أول المستقبلين للضيوف في الليل هي الكلاب الضالة، هذا في الوقت الذي تتفرج فيه السلطة المحلية ومعها المجلس المحلي على ظاهرة احتلال الكلاب الضالة لوسط المدينة في الليل ومهاجمتها للمواطنين، دون أن تحرك أي ساكن، أوالقيام بحملة ليلية لقتل هذه الكلاب الضالة المفترسة.  

1 Comment

  1. اغلب هذه الكلاب تأتي من ضواحي سيدي بنور فهي لاتعرق تحديد النسل ولها سبعة أرواح وطريقة إبادتها أصبحت متجاوزة مادامت الجماعات لا تعير لهذه الظاهرة أي اهتمام,

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


85 − = 84