اختثام أشغال المنتدى الدولي للصحافة و الإعلام بالرحامنة حول موضوع الإرهاب

نظمت جمعية الصحافة والإعلام الالكتروني بإقليم الرحامنة، بشراكة مع الرابطة الدولية للإعلاميين المغاربة والدبلوماسية الموازية، المنتدى الدولي للصحافة والإعلام تحت شعار «الاعلام شريك أساسي في محاربة الإرهاب».
المنتدى احتضنته مدينة ابن جرير أيام 19، 20 و21 فبراير الجاري، حيث حضره إعلاميون وأخصائيون من دول عديدة من بينها: المغرب، الجزائر، ليبيا، مصر، فلسطين، العراق، سوريا، لبنان، اليمن، هولندا، بريطانيا، وجزر الكناري.
وحسب بلاغ للمنظمين فإنه وعيا ب «دور الإعلام الذي يتعدى الدور الإخباري إلى دور أهم»، وهو «المشاركة في مواجهة القضايا المهمة، وعلى رأسها قضية الارهاب وما يشهده العالم اليوم من تنامي نزوعات التطرف وتزايد عصابات الارهاب».
ووعيا من المنظمين أن «الارهاب اليوم لم يعد مشكل دولة ما دون أخرى، بل آفة باتت تنتشر بشكل متزايد وتدمر كل ما تجده في طريقها، الأجساد كما الأرواح، أرواح الشهداء ولكن أيضا روح التاريخ»، حسب المصدر ذاته، و«انسجاما مع انخراط المملكة المغربية في الجهود الدولية التي تهدف إلى محاربة آفة الإرهاب والتصدي للأسباب المؤدية له»، اختارت الجمعية تنظيم هذا «الملتقى الدولي لحشد الجهود الدولية للتصدي لآفة باتت تهدد الجميع»، بشعار «الإرهاب يخشى الحقيقة والحقيقة سلاح الإعلام».
وهذه مجمل توصيات المنتدى الدولي للصحافة و الإعلام بالرحامنة.

• الدعوة إلى صياغة دليل مرجعي أو مدونة سلوك ومواثيق تتبناها المؤسسات الإعلامية في تعاطيها مع قضايا الإرهاب .
• إبراز دور ومحورية الإعلام العمومي في مواكبة ديناميات المجتمع وقضاياه وأسئلته.
• التأكيد على محورية حقوق الإنسان في المعالجة الإعلامية للإرهاب .
• تقوية البناء المؤسساتي والديمقراطي واستحضار البعد التنموي والتنمية البشرية في السياسات المجالية والقطاعية واستهداف الإنسان .
• عدم السماح لرموز التيار التكفيري من الولوج للإعلام ، وجعل الإعلام فضاء للتنوير والمعرفة ولقيم الحداثة والديمقراطية .
• وحدة إعلام عربي ودولي لمواجهة الإرهاب.
• محاصرة إعلام الإرهاب والتصدي الفكري والعقلاني له.
• معالجة الظروف المؤدية للإرهاب.
• تغيير المعالجة الإعلامية لتغطية جرائم الإرهاب.
• ضرورة محاربة كل أشكال الكراهية والعنصرية والطائفية والمذهبية كحطب يغدي كل أشكال الإرهاب .
• التأكيد على دور الإعلام والمدرسة والمجتمع المدني كأليات حقيقية تتفاعل فيما بينها لمحاربة الإرهاب .
• ضرورة حماية الدين والفتوى من الدخلاء وترسيخ مكانة إمارة المؤمنين في حماية البلاد والعباد من التطرف .
• الدعوة إلى حماية الأطفال ضحايا الإرهاب كفئات هشة يسهل استقطابها عبر الإرهابيين .
• التحدير من نشر كل ما يمت الى الإشادة بالإرهاب من صور وفيديوهات أو مقالات أو غيرها.
• التنويه بدعوة جلالة الملك محمد السادس بمراجعة المفاهيم الدينية .
• التنويه بمبادرة الأزهر الشريف في إنشاء مرصد إعلامي يرصد كل ما ينشر على الإسلام .
• الدعوة إلى تشكيل رأي عام مناهض للإرهاب بكل أشكاله .
• ضرورة إيجاد مراقبة جدية ومتابعة دقيقة للعوالم الافتراضية لسهولة اقتحامها باعتبارها أرضية خصبة للإرهاب .

و اختتم المنتدى الدولي للصحافة و الإعلام بالرحامنة أشغاله يومه الأحد 21 فبراير 2016 المنظم من طرف جمعية الصحافة و الإعلام الإلكتروني بالرحامنة بشراكة مع رابطة الصحافيين الدوليين المغاربة و الديبلوماسية الموازية و الذي عرف هذه السنة نجاجا متميزا ،بفضل مناقشة فقراته المتنوعة من طرف نخبة من الخبراء و المهتمين بشأن موضوع المندى الذي شغل و يشغل العالم بأسرة ألا و هو “الإرهاب”.
هذا و فاجئ عامل الرحامنة السيد فريد شوراق يوم أمس الأحد 21 فبراير 2016 ضيوف المنتدى الدولي للصحافة و الإعلام بالرحامنة، بزيارة لها أكثر من دلالة بدون رسميات قبل وجبة الغداء بفضاء الفندق البيداغوجي.
زيارة عامل الرحامنة لتحية الوفود الصحفية المشاركة بالمنتدى الدولي للصحافة و الإعلام بالرحامنة تركت انطباعا متميزا عند الجميع معتبرين ذلك بالسلوك الأفضل و الجدير بالتقدير و الإحترام لرجل الدولة الكبير على رأس إقليم الرحامنة مشيا على خطى ملك البلاد السديدة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


81 − = 78