هل الأطباء الأخصائيين بالمستشفى المحلي بسيدي بنور يخضعون لقانون الوظيفة العمومية أم لا….؟

 حسن الساخي

سئمت ساكنة مدينة سيدي بنور من الوضع المتردي للحالة التي آلت إليها المستشفى المحلي لسوء التسيير من طرف المسؤولين عن القطاع ، حيث تعيش الساكنة مرارة العيابات الدائمة لبعض الاختصاصات  ، ونخص بالذكر :

قسم الطب : مغلق رغم وجود أطباء اختصاصيين منهم طبيبة القلب والشرايين والجهاز الهضمي والجلد والجهاز التنفسي وطبيبة مختصة بالفحص بالأشعة وطبيب مختص في تحاليل الطبية و طبيبتان مختصتان في تصفية الكلي ، – حضورهم يكون مرة في الأسبوع في الفترة الصباحية فقط – ، ومنذ التحاقهم بالمستشفى وطيلة مدة عملهم ولم تجرى أية عملية في مجال اختصاصهم ، وأن جميع الحالات تصدر إلى خارج المدينة ، علما أن المستشفى يتوفر على الآليات والإمكانيات لإجراء العمليات .

قسم طب العيون : يتوفر على طبيبتين تحضران بالتناوب – يوم في الأسبوع – ، حيث نجد مواعيد ، تصل مدتها إلى عدة شهور من أجل الفحص ( ولا عملية أجريت منذ التحاقهما  بالمستشفى ) علما أنهما يتوفران على أحدث التجهيزات في جراحة العيون .

قسمي الجراحة والعظام : مغلق رغم وجود جراحين وطبيب العظام ولم تجرى أية عملية منذ تعينهم .

قسم الواضعات : لا تجرى فيه الحراسة ويبقى عرضة للإهمام الولادات ليلا ونهارا .

قسم الإنعاش : لا يوجد أي قسم للإنعاش رغم وجود طبيب مختص والذي لا يحضر إلا مرة في الأسبوع فقط.

مرافق المستشفى : تتعرض مرافق المستشفى إلى الإهمال في النظافة والحراسة .

     إذن فهل قرار تعيين الأطر الطبية المختصة يخول لهم الحضور مرة في الأسبوع والأيام المتبقية خارج العمل، وهذا يتنافى مع مقتضيات قانون الوظيفة العمومية.

       الإدارة :  أما فيما يخص المندوب الإقليمي للصحة فحضوره يشبه حضور الأطباء الأخصائيين ويسكنان خارج مدينة سيدي بنور مما يعيق تدخلهما في الحالات المستعصية و الكوارث لا قدر الله …

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


72 − 62 =