هذه هي التحديات التي تواجه العميد الجديد للأمن الوطني بسيدي بنور

متابعة حسين ايت حمو

تعمل الإدارة العامة للأمن الوطني مابين الفينة والأخرى على عدة حركات تنقيلية في حق العاملين التابعين لها من العناصر الامنية بشتى درجاتهم ومناصبهم من أجل ضخ دماء جديدة في المراكز الأمنية وكذلك من أجل تأديب من تبث في حقه التهاون في مايخص الجدية والحزم الأمني الذي يعتبر القاعدة الأساسية في نشر الأمن والامان لدى المواطنين.

وعلاقة بالموضوع فقد عينت الإدارة العامة للأمن الوطني عميدا جديدا كرئيس المنطقة الإقليمية للامن بسيدي بنور خلفا للعميد السابق الذي تم تنقيله صوب مدينة العيون وقد باشر العميد الجديد عمله خلال هذا الأسبوع وعلى طاولته عدة تحديات أمنية تلزمه أخذها بكل جدية من أجل اعادة النظام الأمني لهذه المدينة وضخ الشعور بالأمن والأمان في قلوب ساكنة مدينة سيدي بنور الذين ضاقو ذرعا بالفوضى العارمة التي تشهدها شوارع المدينة المحتلة كليا من طرف الباعة المتجولين (شارع محمد الخامس وجانب مسجد حي البام ) نموذجا وكذلك للارتفاع المهول في معدل الجريمة التي تفشت مؤخرا بأغلب شوارع المدينة.*النشل و سرقة الهواتف النقالة نموذخا*

انطلاقا من هذه القضايا العالقة التي خلفها العميد السابق كإرث ثقيل على مكتب العميد الجديد ،فقد اضحى على الرئيس الجديد للمنطقة الإقليمية للامن بسيدي بنور التحرك بقوة من أجل وضع خط أمنية حازمة من أجل بسط الأمن والأمان الذي فقدته هذه المدينة والذي على أثره تم تنقيل العميد السابق كما يجب تخليص شوارع المدينة من الإحتلال الكلي من طرف الباعة المتجولين الذين ينتشرون بشكل عشوائي وفوضوي بالشارعين المذكورين في تحد سافر للعناصر الامنية المنوط بها التحكم في نظام السير بالشوارع والازقة التي اغلقت تماما في وجه حركة السير.

1 Comment

  1. لباعة المتجولين يبحتون عن لقمة العيش وليس لهم دخل في التجاوزات الامنية ووجب على الدولة البحت عن حل بديل وانشاء سوق نمودجي في المدينة كمى امر ملكنا نصره الله وايده

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


94 − = 91