نقابة مفتشي التعليم بسيدي بنور تنظم حفلا تكريميا على شرف المفتشين المتقاعدين والمنتقلين والمنتقلات خارج الإقليم

رشيد بنيزة
وفاء للقيم الأصيلة وفي لحظة اعتراف وتقدير للجميل، يستحضر فيها المرء ساعات وأيام وسنوات العطاء والبذل ومن أجل تجديد الصلة والتواصل مع أطر خدمت المنظومة التربوية بكل تفان وإخلاص
نظم المكتب الإقليمي لنقابة مفتشي التعليم بسيدي بنور حفلا تكريميا على شرف المفتشين المتقاعدين والمنتقلين خارج الإقليم بتاريخ 28 ـ 07 ـ 2018 بثانوية 30 يوليوز التأهيلية حضره ممثلون إقليميون وجهويون ووطنيون لعدد من التنظيمات النقابية والجمعوية، ورؤساء مصالح خارجية، والعديد من المفتشين والمفتشات ومديرو مؤسسات التربية والتعليم بالإقليم والأساتذة والأستاذات وعائلات المحتفى بهم ، حيث تعتبر مثل هذه المناسبات سمة تغرس في نفوس الأطر التربوية العطاء المتبادل بهدف منح كل مجتهد ذكرى جميلة، ولمسة وفاء لما قدمه من الجهد طيلة سنوات عمله.
الحفل خصص لفائدة ثلاث مفتشين أنهوا خدمتهم بعد مسيرة حافلة بالعطاء ويتعلق الأمر بكل من الأستاذ إدريس جحيدي مفتش التعليم الابتدائي، عبد المولى بلفقيه مفتش التعليم الثانوي مادة الاجتماعيات وسعيد
كاوكين مفتش التعليم الثانوي رياضيات الدي تعذر عليه الحضور بسبب ظروفه الصحية .

أما المنتقلين خارج الإقليم فهم كالتالي: إلهام فوزي، آمال راشدي، يزة صادق، إيمان جاد، حسن أوقسو، مراد دحاني، خالد لويسي، بوشعيب العلامي، نور الدين سكيم ، محمد رشدي الملهوف، إبراهيم الفاضيلي و حسن كون.
الحفل افتتحه المقرئ الحبيب بونعيمي بتلاوة القرآن الكريم، ثم كلمة ترحيبية من الأستاذ عبد الرزاق بن شريج الكاتب الإقليمي لنقابة مفتشي التعليم بسيدي بنور، رحب من خلالها بالحضور ثم أشاد في بدايتها بالعلاقة المتميزة مع السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين – الدار البيضاء سطات – وبجهود المدير الإقليمي محمد الحجاوي طيلة مدة خدمته وأثناء توليه مهام الإدارة بالمديرية كما اشار الأستاذ بن شريج لأهمية العلاقة الثلاثية التي تجمع كل من المدرس ومدير المؤسسة والمفتش التربوي حيث أكد أن المنظومة التربوية تنبني على هذا الثلاثي خصوصا إذا توفرت شروط التواصل والتكامل والانسجام .
خلال هذا الحفل ثم عرض شريط خاص ببعض الصور التي تؤرخ للمسار المهني والتكويني لكل من الأستاذين إدريس جحيدي و عبد المولى بلفقيه واكبتها بعض التعليقات من الطرفين كما تقدم كل منهما بشكرهما وامتنانهما لهذه المبادرة الإنسانية والتربوية المتمثلة في تنظيم هذا الحفل وعرفت أيضا كلمتهما الإشارة للعديد من المحطات التي طبعت حياتهما في مختلف المجالات .
الأستاذ إبراهيم فضيلي وفي كلمة ألقاها باسم المفتشات والمفتشين المنتقلين خارج الإقليم عاش على إثرها الحاضرون لحظة صادقة وعفوية أحدثت حالة من الانفعال الوجداني داخل القاعة عندما استسلم الأستاذ فضيلي لحسه المرهف وتوقفت الكلمات احتراما لكل الذكريات أثناء العمل داخل المديرية الإقليمية لسيدي بنور معتبرا أن الاحتفال يصبح له معنى حقيقيا عندما تجنى الثمار وتحصد النتائج كما حرص الأستاذ فضيلي على تهنئة زملائه وزميلاته متمنيا لهم جميعا مسيرة موفقة في مهامهم الجديدة ومتمنيا أيضا الصحة والعافية للأساتذة المتقاعدين .
كلمة الأستاذ إبراهيم فضيلي تضمنت أيضا شكرا خاصا لكل من الأستاذ حسن بورغية وكريم بلعبار باعتبارهما ركيزتين أساسيتين في إدارة وتسهيل مهام المفتشية الإقليمية للتعليم بسيدي بنور.
وتوج الحفل الذي قام بتقديم فقراته الأستاذ والشاعر المبدع العياشي ثابت بتوزيع هدايا رمزية والتقطت صور تذكارية بالمناسبة ستبقى لا محالة شاهدة على مستوى العلاقات الإنسانية التي جمعت كل مكونات المجال التربوي والتعليمي.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 81 = 83