مقدار زكاة الفطر و الفدية لعام 1437 بإقليم سيدي بنور

مقدارها: صاع عن كل مسلم، والصاع المقصود هو صاع أهل المدينة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم جعل ضابط ما يكال، بمكيال أهل المدينة كما في حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” المكيال على مكيال أهل المدينة والوزن على وزن أهل مكة “. أخرجه أبو داود بسند صحيح. والصاع  هو أربع حفنات بكفي رجل معتدل الخلقة. تخرج من غالب قوت أهل البلد، أي ما يعادل 2.250 كيلو غراما  قمحا حبا. وما يعادل 1.850 كيلو غراما  قمحا مطحونا. ويجوز إخراجها دقيقا صافيا (فورص أو غيره).ولمزيد من التوضيح، فوحدة الكيل المسماة (العبرة) تعادل 32 مدا، حوالي 18 كلغ وقيمتها نقدا بين 65درهما، والدقيق المطحون (الفورص حوالي 4.5 دراهم للكيلوغرام) لتعدل العبرة الواحدة زكاة فطر ثمانية أفراد، ونصفها زكاة أربعة أفراد، وربعها زكاة فردين اثنين.

مقدار الفرد الدقيق الفورص مقدار زكاة الفرد القمح المد الصاع
8.50درهم 1.850كلغ 8.50درهم 2.250كلغ 4 حفنات صاع واحد

للفرد الواحد

 

إخراج قيمتها: أفتى المجلس العلمي الأعلى المغربي بجواز إخراج زكاة الفطر نقداً رفعا للحرج، وتيسيرا على الناس، لأن حاجة الفقير اليوم لا تقتصر على الطعام فقط بل تتعداه إلى اللباس ونحوه، ولحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:” أغنوهم في هذا اليوم”. وقد قال بهذا جمع من الصحابة منهم : معاوية بن أبي سفيان الذي قال:” إني لأرى مدين من سمراء الشام تعدل صاعاً من تمر”. وقال به من التابعين: سفيان الثوري، والحسن البصري، وعمر بن عبد العزيز. وقال الحسن البصري:” لا بأس أن تعطى الدراهم في صدقة الفطر”.

 ومقدارها  على التقريب 10 دراهم  للفرد الواحد. ومن زاد زاد الله له

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


52 − 49 =