معمل كوزيمار بسيدي بنور يرجع كميات كبيرة من الشمندر السكري إلى فلاح بالزمامرة

 

فوجئ يوم السبت 28 ماي الجاري أحد الفلاحين والذي يملك البقعة الأرضية 3135 بالمنطقة الرابعة بالمركز الفلاحي 320 ، يسكن بدوار أولاد بن الشاوي بجماعة الغنادرة دائرة الزمامرة، بإعادة كمية كبيرة من الشمندر السكري إليه تقدر ب 50 طن، وإفراغها على قارعة الطريق من طرف الشاحنات التي قامت بنقلها إلى معمل السكر بسيدي بنور، بحيث بررت إدارة المعمل بأنها فاسدة ولا تصلح للتحويل.

وقال هذا الفلاح في شهادته للموقع بأنه شرع في عملية قلع منتوجه الشمندري يوم الجمعة 20 ماي الجاري وبقي في الأرض حوالي أسبوع، بسبب التأخر في توفير الشاحنات لنقله إلى المعمل ، إذ لم يتم نقله إلا يوم الخميس 26 ماي الجاري، بحيث دفع عدة حمولات من منتوج الشمندر لكن تم إرجاع حمولتين يصل وزنهما 50 طن بعدما بقيت في المعمل لمدة 03 أيام إلى صاحبها، بدعوى أنها فاسدة لا تصلح للتحويل، مع العلم أن صاحبها قلع الشمنذر بواسطة آلات المكننة، إذ طرق المتضرر مجموعة من الأبواب من منتخبين وسلطة محلية وجمعية منتجي الشمندر السكري بسيدي بنور، دون أن يجد أي سند له، ولذلك يطالب هذا الفلاح من هذا المنبر إدارة معمل السكر بسيدي بنور بتعويضه عن مرجوعات الشمندر، لأنه لا يتحمل أية مسؤولية في ذلك، فإدارة المعمل والمرشد الفلاحي المكلف بهذه المنطقة هو الذي يتحمل كامل المسؤولية، بسبب التأخر في توفير الشاحنات لنقل منتوجه إلى المعمل. 

للإشارة فقد تجمع مجموعة من الفلاحين بعين المكان واحتجوا بشدة على إدارة شركة كوزيمار بسيدي بنور وعلى المرشد الفلاحي المكلف بهذه المنطقة الفلاحية، بسبب التأخير في عملية شحن الشمندر السكري في مجموعة من الحقول الفلاحية بالزمامرة، وهو ما يتسبب في خسائر فادحة للفلاحين ومتابعتهم بالديون من طرف إدارة المعمل.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


74 + = 82