مصالح الدرك الملك بسيدي بنور حجز مخدرات بإقليم آسفي


إثر مطاردة هوليودية، انطلقت، ليلة السبت-الأحد الماضية، من إقليم سيدي بنور، وامتدت إلى منطقة النفوذ الترابي للدرك الملكي بمركز جمعة اسحيم، التابع للقيادة الجهوية للدرك الملكي بآسفي، تمكنت دوريتان محمولتان من الفرقة الترابية للدرك الملكي بمركز أولاد عمران، التابعة لسرية سيدي بنور، التي تخضع لنفوذ القيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة، في تدخل نوعي، من قطع الطريق على عربة محملة بالمخدرات، كانت قادمة من الشمال، إلى وجهتها المحددة، إحدى الدواوير بتراب جماعة أحد البخاتي بدائرة جمعة اسحيم، بإقليم آسفي.

هذا، وعلمت الجريدة من مصادرها الخاصة أن حوالي 10 عناصر من مركز الدرك الملكي بأولاد عمران، شنوا، في حدود الساعة العاشرة من ليلة السبت الماضية، استنادا إلى إخبارية، حملة تمشيطية واسعة النطاق، على متن دوريتين محمولتين، إحداهما على متن عربة غير مميزة، بحثا في منطقة نفوذهم الترابي عن سيارة من نوع “أودي عائلية”، محملة بالمخدرات، كانت قادمة لتوها من شمال المغرب، في اتجاه دوار “أولاد بوعسرية” بنفوذ دائرة جمعة اسحيم بإقليم آسفي، والكائن تحديدا بتراب جماعة أحد البخاتي، حيث كان مروج “السموم”، المعروف في المنطقة ب”ولد ر.”.

هذا، واستمرت مطاردة الهدف من قبل الدوريتين الدركيتين، والتي وصفت ب”الهوليودية”، والجديرة بأفلام الإثارة الأمريكية، حوالي 100 كيلومتر مربع. حيث إنها تعدت النفوذ الترابي لإقليم سيدي بنور، ودخلت المجال الترابي لإقليم آسفي.

وقد ربط المتدخلون الدركيون الاتصال، بغية التنسيق، مع مركز الدرك الملكي بجمعة اسحيم، التابع لسرية آسفي، وللقيداة الجهوية لآسفي. إذ ربط المسؤولون في هذا المركز الاتصال بوكيل الملك لدى ابتدائية آسفي، وأشعروه بوقائع النازلة، مستحضرين الاختصاص الترابي. لكن حنكة وتبصر المسؤول الأول عن القضاء الواقف، دفعت بممثل النيابة العامة إلى اتخاذ قرار حكيم وسديد، يقضي بضرورة مواصلة المتدخلين الدركيين من مركز أولاد عمران لدى سرية سيدي بنور، تدخلهم حتى داخل تراب الدرك الملكي لمركز جمعة اسحيم.

وقد حاول تجار المخدرات الذين كانوا على متن سيارة “أودي فامليال” الفرار في جميع الاتجاهات، تارة صوب مدينة جمعة اسحيم، وتارة أخرى اليوسفية، محاولين الاختباء تحت جنح الظلام في الحقول والأراضي الخالية، وفي بعض الدواوير والتجمعات السكنية بتراب جماعة أحد البخاتي. لكنهم في آخر المطاف، اضطروا للتخلي عن عربتهم، وعن حمولتها من المخدرات، على جنبات الطريق الإقليمية، الرابطة بين الجماعة الترابية أحد البخاتي، ومدينة جمعة اسحيم. حيث عمدوا إلى إضرام النار فيها، في حدود الساعة الخامسة من صبيحة أمس الاثنين. لكن تدخل رجال الدرك من مركز أولاد عمران في الوقت المناسب والحاسم، قبل أن تلحق بهم دورية من مركز جمعة اسحيم، حال دون إحراق العربة وكمية المخدرات المحملة بها، والتي تم استرجاعها كلها، وإنقاذها من الإتلاف، بعد أن أخمدوا النار المضرمة.

وقد قام المتدخلون الدركيون من مركز أولاد عمران، وبحضور نظرائهم من مركز جمعة اسحيم، بمباشرة الإجراءات القانونية والمسطرية، وقطروا العربة وما عليها من مخدرات إلى مركز أولاد عمران، حيث من المنتظر أن يحل فريق تقني متخصص من القيادة الجهوية بالجديدة، لإجراء المعاينات وأخذ البصمات، وتحليل اللوحة المعدنية للسيارة التي تم حجزها، والتي من غير المستبعد أن يكون ترقيما مزورا.

أحمد مصباح

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


8 + 2 =