مديرية التعليم بسيدي بنور تمارس التعتيم الإعلامي عن نتائج الامتحانات الإشهادية في حق المواقع الالكتروانية المحلية

متابعة حسين ايت حمو

في الوقت الذي عممت فيه جل مديريات التربية والتعليم بالمغرب أخبار ونتائج امتحانات الباكالوريا عبر المواقع الإلكترونية من أجل تنوير الرأي العام وتسهيل الوصول إلى المعلومة الذي تنص عليه القوانين الدستورية فضلت مديرية التربية والتعليم بإقليم سيدي بنور التعتيم الإعلامي وعدم مد المواقع الإلكترونية بالمعلومة في موقف أقل ما يمكن أن يقال عنه انه ممنهج بحكم ان كل المديرين السابقين بنفس المديرية كانوا سباقين إلى مدنا بجميع المعطيات المتعلقة بنتائج الامتحانات وظروفها من أجل تنوير الرأي العام و تسهيل المأمورية على أولياء وآباء التلاميذ في الإطلاع على النتائج من أماكن تواجدهم عبر تراب الوطن وحتى خارجه.

إن ما مارسته مديرية التربية والتعليم بسيدي بنور من تعتيم وحجب لنتائج وتفاصيل امتحانات هذه السنة في حق المواطنين يعتبر ضربا لحق المواطن في المعلومة وينم عن لا مبالاة حول حصاد سنة كاملة تظافرت فيه جهود الجميع، والأدهى والأمر من كل ذلك انتفاء أي مبرر لهذا التعتيم.
وإننا وأمام هذا الوضع الشاد، لنتساءل وبالبند العريض عن الدوافع والأسباب الخفية وراء غياب التواصل حول هذه المسألة الغير مفهومة؛ خصوصا وأن بالمديرية مجموعة من المصالح المختصة كمصلحة الامتحانات ومصلحة التواصل وغيرها ولا تحتاج إلا من يتخد القرار ويعطي التعليمات وفق القوانين الجاري بها العمل!؟
إن عدم إصدار بيان في هذا الخصوص يبين بالملموس مدى ضعف الإشراف والتسير وضرورة مراجعته حتى تبقى هذه المديرية كما عهدناها خصوصا وأنها دأبت على تصدر الجهة طيلة العشر سنوات الأخيرة.
إن على المسؤول الأول بها أن يدرك أهمية التواصل في زمن “السوشل مديا” والانفتاح الإعلامي.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + 8 =