مدرب فتح سيدي بنور يورط مكتبه المسير في مصاريف خيالية

يعيش فريق فتح سيدي بنور فوضى في التسيير في ظل الديون المتراكمة والمشاكل المالية التي يتخبط فيها، والتي ادت الى اتخاذ بعض القرارات لا تخدم مصلحة الفريق.
وقد ذكرت مصادر مقربة بان الفريق غارق في الديون، وهو ما كان سببا في تأخر تداريب الفريق وتأخر عقد جمعه العام، اذ تم اثقال كاهله بانتداب مجموعة من اللاعبين وكذاك بتعيين شخص كمساعد للمدرب مع العلم ان اختصاصه هو التدليك، كما فرض المدرب على المكتب المسير اجراء معسكر اعدادي بمدينة اكادير لمدة عشرة ايام، وهو ما سيستنزف مالية الفريق، وايضا التوقيع للاعب سفيان كادوم دون خضوعه للتجربة والفحوصات الطبية ودفع مبلغ مسبق له قدره 5000 درهم، تسلمه وغادر الفريق دون حضور التداريب، وايضا التعاقد مع لاعبين اخرين دون حضور التداريب ويأتون فقط يوم المباراة، اما بالنسبة للاطر التقنية فهي تقيم في فندق المدينة على نفقة الفريق.
وبالتالي فان هذه القرارات والاختيارات لا تخدم المصلحة العامة للفريق، وستكون لها انعكاسات سلبية على مستواه هذا الموسم.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 71 = 81