مجموعة مدارس سانية بركيك بمديرية سيدي بنور على صفيح ساخن

تعيش مجموعة مدارس سانية بركيك بمديرية التعليم سيدي بنور ، في الفترة الأخيرة ،حربا طاحنة بين الادارة التربوية و هيئة التدريس وبعض النقابات التعليمية ،في تغييب كامل لمصلحة المتعلمين التي من المفروض أن تتضافر مجهودات جميع الشركاء في العملية التعليمية من أجلها .
مديرة المؤسسة خريجة مسلك الادارة التربوية و بتجربة قصيرة في التسيير ، خلقت هوة كبيرة مع هيئة التدريس الرسمية ما أعطى تطاحنات نقابية مزعجة بالمؤسسة التي تحولت من مؤسسة  تربوية تعليمية إلى مكان لتصفية الحسابات .

النزاع الحاصل بمجموعة مدارس سانية بركيك والذي وصل إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي أكثر من مرة ،يطرح علامة استفهام كبيرة عن الجو  الجديد السائد في المؤسسة وعن أسباب هذا التوثر الغير مبرر ،عِلما أن المؤسسة ووحداتها المدرسية عانت سابقا  من شطط الادارة و تسلطها ، و هي الآن في حاجة ماسة إلى برنامج سنوي من الانشطة الموازية تُفعل فيه أدوار مجالس المؤسسة ،كما هي أيضا في حاجة مُلحة الى التأهيل و الاهتمام خاصة من حيث المرافق الصحية كما أكدت عليه المذكرات الوزارية و كذا مذكرات مديرية سيدي بنور.

إن ضعف التكوين و قلة التبصر و عدم تحكيم منطق العقل و تدخل أطراف غريبة عن المؤسسة ،ساهم بشكل كبير في هذا الاحتقان و الذي ستكون له تبعات خطيرة على السير العادي للدراسة ،ما يفرض على مديرية التعليم التدخل العاجل و الفوري لإعادة الامور الى نصابها قبل أن تصل الامور الى مالا يحمد عقباه.

1 Comment

  1. كان من اللازم تحري الدقة والموضوعية في نقل هذا الخبر كما كان لزاما جمع قدر كافي من المعطيات والمعلومات من المعنيين بهذا الصراع مع التزام أقصى درجات الحياد قبل النشر . لأن النشر من أجل النشر قد يجلب مفاسد أكثر من المصالح وقد يضر أكثر بمصلحة المتعلمين

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 17 = 19