مجموعة مدارس أولاد بوعنان تعقد اجتماعها الأول لمجالسها وتحتفل بعيد المدرس

رشيد بنيزة

احتضنت مركزية م/م أولاد بوعنان بإقليم سيدي بنور يوم السبت 13 أكتوبر 2018 الاجتماع الأول لمجالس المؤسسة بحضور مديرها والسادة والسيدات أساتذة وأستاذات المجموعة والذي افتتحه المصطفى الرمي مدير المجموعة بكلمة ترحيبية بالحضور منوها بالدور الريادي الذي تلعبه مجالس المؤسسة والأندية التربوية في تنشيط الحياة المدرسية
وبعد عرض جدول الأعمال ومناقشة كل نقطة وردت فيه بجدية ومسؤولية انكب كل مجلس على تعبئة البطاقة التقنية الخاصة به وتسطير مجموعة من التوصيات تندرج ضمن مشروع موحد للمؤسسة يروم إصلاح و تأهيل الوحدات المدرسية حسب الإمكانيات المتاحة والأولويات وبرنامج يخص تحسين وتجويد التعلمات ووضع مخططات ومقترحات لتنشيط الحياة المدرسية وانفتاح المؤسسة على محيطها .
وفي إطار أنشطتها التربوية أيضا ، وبمناسبة اليوم العالمي للمدرس الذي يصادف الخامس من أكتوبر من كل سنة والذي تأجل الاحتفال به بسبب اقترانه بموعد اجتياز امتحان التصديق على المجزوءات الخاص بأساتذة فوج 2017 بالمركز الجهوي للتربية والتكوين بالجددة نظمت م م أولاد بوعنان احتفالا من أجل تكريم اساتذة المجموعة على مجهوداتهم النيرة وعطاءهم وتضحياتهم في سبيل تعليم التلاميذ والتلميذات
وتطرق السيد مدير المؤسسة ، في مستهل كلمته التي ألقاها بالمناسبة ، الى المكانة الهامة التي يحتلها قطاع التعليم باعتباره الركيزة الأساس لتنمية المجتمعات، و بالدور الذي يلعبه المدرس باعتباره تلك الحلقة المباشرة مع مركز المنظومة التعليمية كما نوه بالأدوار الريادية لأطر التدريس بالمجموعة و ذلك في الارتقاء بجودة التعليم ومردوديته بالمؤسسة والمساهمة في إنجاح ورش إصلاح منظومة التربية والتكوين، كما ثمن جهودهم وانخراطهم كفاعلين تربويين واجتماعيين في مساعدة و دعم الأجيال الصاعدة من التلاميذ تربويا و اجتماعيا وإعدادها للعيش في مجتمع حر أصيل ومنفتح وأكد أيضا أن الإدارة الناجحة للمؤسسة رهينة بالعمل التشاركي والتعاون بين كل مكوناتها .
كلمة السيد المدير تلتها كلمة الأستاذ رشيد بنيزة بمناسبة عيد المدرس تمجيدا وتكريما له فهو صاحب رسالة سامية يعمل على رقي المجتمع من خلال تربيته لأجيال وهو الشخص الأول الذي سلط الضوء على مواهب ومكامن قوة المتعلمين ، بل بذل روحه ومعارفه لأجل ارتقاء الفرد والمجتمع، فهو صاحب الفضل في مسح الجهل من العقول، وليس ذلك فقط، بل إنَّه المشجع والمرشد النفسي، واليد التي تمسك بيد الأجيال لتخرجها من ظلام الجهل إلى نور العلم،
هذا الاحتفال عرف أيضا توزيع شهادات تقدير تكريما لجميع أطر المجموعة المدرسية وايضا عرف حضور شرفي للمدير السابق الأستاذ عبد الكبير ورادي الذي خصص له استقبال خاص يليق بما قدمه من تضحيات وما كان له من الخصال الحميدة والطيبوبة وحسن التعامل طيلة مدة خدمته كما تم تكريم حارس وعون المؤسسة لما يقدمه من خدمات وتضحيات .

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 4 = 10