مؤسسة الأنصار للتعليم الخصوصي تخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية تحت شعار : السلامة الطرقية سلوك و تربية

رشيد بنيزة

وعيا من إدارة المؤسسة واطرها بخطورة ما أصبح يجري بالشوارع والطرقات من حوادث للسير مما يفرض تحسيس كل فرد في المجتمع أنه مسؤول عن مكافحة هذه الآفة والعمل من أجل الحد منها وفي إطار تفعيل البرنامج السنوي الاستراتيجي للأنشطة المندمجة بمؤسسة الأنصار الخصوصية ، تم تنظيم يوم تحسيسي وتوعوي بمخاطر الطريق تحت شعار: “السلامة الطرقية سلوك و تربية ” تخليدا لليوم الوطني للسلامة الطرقية  وذلك يوم الاثنين 18 فبراير، وتمت الحملة بتنسيق تام مع المديرية الإقليمية والمنطقة الأمنية لسيدي بنور حيث شكل حضور كل من رئيس مكتب الصحة والأمن الإنساني السيد مولاي أحمد العلوي وأيضا العميد الممتاز نائب رئيس المنطقة الأمنية صالح طالع والضابط الممتاز بوشعيب الأنصاري رئيس خلية التواصل والتحسيسي في الوسط المدرسي وكذلك الضابط الممتاز رفيق الجيلالي رئيس فرقة السير والجولان دعما أساسيا لهذا النشاط  التحسيسي الهادف وكذلك ممثلين عن الإعلام الإلكتروني والصحافة الورقية لمواكبته وتوثيقه بالإضافة لمديرة ورئيس المؤسسة والأطر التربوية والمتعلمين والمتعلمات . 

اللقاء عرف تقديم توجيهات ونصائح وفتح خلاله المؤطرون نقاشا موسعا بين أوساط الفئة المستهدفة للتعبير عن آرائها وتصوراتها لهذا الموضوع الذي أصبح يشكل مصدر قلق لكل مكونات المجتمع نظرا للكلفة المادية والتنموية الكبيرة التي تخلفه حوادث السير على الفرد والمجتمع.  

كما تضمن اللقاء  عرضا نظريا لمجموعة من الإرشادات والنصائح في موضوع السلامة الطرقية، ووجوب احترام قانون السير والجولان حفاظا على سلامة الراجلين والسائقين على حد سواء، وعلى الاستعمال الصحيح والأمثل للطريق في الوسط الحضري والانتباه إلى خطورة اللعب في قارعة الطريق وأن أماكن اللعب ليست هي الطرق والشوارع واحترام ممر الراجلين والإشارات الضوئية .

وقد حقق هذا اللقاء التحسيسي أهدافه المرجوة وترك آثارا إيجابية بين صفوف المتعلمات والمتعلمين وخلق تجاوبا وتفاعلا جيدا لما له من أهمية قصوى لتغيير سلوك كل مستعملي الطريق نحو الأفضل تجنبا للوقوع ضحايا الحوادث  .

تجدر الإشارة ان العديد من المجموعات المدرسية والمؤسسات التعليمية بمختلف إقليم سيدي بنور تعرف نشاط متميزا بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للسلامة الطرقية حيث وجهت المديرية الإقليمية العديد من المراسلات والمذكرات في هذا الشأن تحث على نشر ثقافة التوعية والتحسيس بين صفوف المتعلمات والمتعلمين لتجنب الحوادث المرورية والحد من ضحاياها .

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


4 + 5 =