لائحة الحركة الشعبية توسع دائرة انتشارها رغم اطلاق اشاعة الانسحاب من الانتخابات البرلمانية

 

وعكس مايتم الترويج له ببعض المنابر الاعلامية الالكترونية و صفحات التواصل الاجتماعي عن انسحاب لائحة الحركة الشعبية التي يقودها المقاول الشاب عمر الامين في الانتخابات التشريعية المزمع اجراؤها يوم الجمعة 7 اكتوبر 2016، أكدت مصادر موثوقة أن لائحة السنبلة ماتزال ضمن اللوائح المتبارية على المقاعد الأربعة المخصصة لإقليم سيدي بنور ،وانها تسير بخطى ثابتة لانتزاع مقعد برلماني و ذلك بعد التعاطف الكبير الذي حظيت به لائحة الحركة الشعبية.

وللإشارة فمناطق اولاد عمران و تامدة  و امطل وبعض احياء مدينة سيدي بنور قد حققت فيها لائحة الحركة الشعبية التي يقودها عمر امين  تميزا كبيرا  واقبالا من طرف مناصري الحزب الذي وضع برنامجا انتخابيا يتماشى و مطالب ساكنة الاقليم و احتياجاتها  مما يفتح الباب أمام وكيل لائحة السنبلة لانتزاع مقعد برلماني بكل سهولة ،خصوصا وان ترشحه للانتخابات التشريعية جاء من منطلق ايمانه بمطالب منطقة اولاد عمران خصوصا و اقليم سيدي بنور عموما بالإضافة الى رغبة الساكنة  التي كانت الدافع الاساسي لقيادته لائحة السنبلة ضمن استحقاقت السابع من اكتوبر.

هذا وقد وضع حزب الحركة الشعبية ضمن مخططه برنامجا  محكما يتضمن أرضية سياسية شاملة، وبرنامجا اقتصاديا واضحا يأخذ في الاعتبارات كل المستجدات التي تعرفها منطقة دكالة، كما خصصت برنامجا اجتماعيا يصب في دعم الهشة و خلق اليات التواصل مع ساكنة الاقليم من اجل ايجاد حلول جدرية و ايجابية لمشاكلهم و على راسها تعميم الماء و الكهرباء بالعالم القروي و الربط الطرقي و خلق اليات عمل تهدف الى الرقي بالإقليم من خلال القطاعات الاساسية التي هي التعليم و الصحة و الخدمات الاجتماعية.

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


1 + = 6