كرار يفتح النار على عامل الاقليم بعد عجزه عن تدبير مصاريف سربة فرسان العونات لدار السلام

ادريس بيتة
ابتدع عبد الرحيم كرار، رئيس جماعة أربعاء العونات طريقة جديدة وغريبة في دعم جمعيات المجتمع المدني التابعة لنفوذه، وكانت أخر تخريجة تلك التي أقدم عليها طيلة الأسبوع الماضي حين استعمل” الصينية” لتدبير مصاريف رحلة سربة فرسان العونات الجمعية الوحيدة المتمتلة لإقليمي الجديدة و سيدي بنور باقصائيات دار السلام.
و إلى حدود مساء الأربعاء، وجدت سربة العونات صعوبة كبيرة في تدبير مصاريف الرحلة ولوازم الفرسان من لباس و”سروجة” التي تعتبر من لوازم المسابقة حيت يتم تنقيطها من طرف لجنة التحكيم.
و وضعت هذه الطريقة الغريبة في دعم الجمعيات رئيس الجماعة المحسوب على حزب الأصالة والمعاصرة، في وضعية حرجة مع أعضاء الجمعية وعشاف فن التبوريدة بصفة عامة، إذ استنكر الجميع طريق جمع مصاريف المشاركة، خاصة بعد علمهم أن مبلغ 6500 درهم التي منحها الرئيس للجمعية جاء من مساهمات مقاولين و منتخبين بالمنطقة.
وتساءل مجموعة من عشاق التبوريدة عن السر في دعم مهرجان التبوريدة الأخير الذي نظم بالجماعة ودعمته الجماعة ماديا ومعنويا وظل الرئيس مشمرا على ساعديه من بداية المهرجان إلى نهايته مستغلا جميع فقراته في تمرير خطاباته الإنتخابية.
وفي ما يشبه الهروب من المسؤولية فتح عبد الرحيم كرار، النار على حسن بوكوطة عامل اقليم سيدي بنور حين أكد أن مؤسسة العمالة لم تهتم بهذه الجمعية وقال “سبب هذا الإهمال الذي تعرضت له سربة فرسان العونات الممتل الوحيد لأقليمي سيدي بنور والجديدة باقصائيات دار السلام بالرباط هو ضعف الإمكانيات و غياب الدعم والمساندة من طرف المؤسسات والجمعيات المهنية و غياب الاعتناء والتنسيق من طرف عمالة الاقليم.
إلى ذلك كشفت مصادر حقوقية للجريدة، ان جماعة العونات تعيش وضعا كارتيا وان مجلسها الحالي عاد بالجماعة سنين إلى الوراء، مبرزة ان شكايات عديدة في طريقها لفضح خروقات هدا المجلس الذي وصفته بالمشلول.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


32 − = 30