قبل الاستقالة الجماعية فريق أنوار سيدي بنور يوجه نداء اسثغاتة إلى عامل الإقليم.

متابعة حسين ايت حمو

في وضعية مؤسفة تطرح أكثر من سؤال وتفرض التحرك العاجل من المسؤولين عن الشأن المحلي عامة والرياضي خاصة وجه فريق انوار القرية الذي حمل المشعل في بطولة الخريف وتصدر البطولة بصفر درهم من التمويل؛ وجه رسالة مؤثرة إلى عامل إقليم سيدي بنور يستغيث فيها من الضائقة المالية التي يتخبط فيها الآن والتي قاومها أعضاء المكتب خلال مجريات البطولة بالتسول وطلب المساعدة من الأصدقاء وبعض الأعيان قبل أن يستسلموا للإفلاس التام بعد أن دقوا كل الأبواب دون جدوى.

ورغم أن فريق انوار القرية قد ولد من رحم المعاناة وسط حي صفيحي لا تتوفر فيه أدنى شروط العيش الكريم، فقد حاولت كل مكونات الفريق من لاعبين ومدربين ومسيرين المقاومة و التضامن فيما بينهم من أجل وضع هذا الفريق في مساره الصحيح من خلال الاعتماد على الموارد المالية البسيطة لتوفير واجبات التنقل والوجبات الغذائية للاعبين الذين يخوضون المباريات دون تعويض يذكر وكذلك الشأن بالنسبة للمدربين المتطوعين.

ورغم كل المجهودات الجبارة التي قام بها المكتب المسير من أجل توفير التعويضات الخاصة بالحكام وما إلى ذلك من مستلزمات لمدة ليست بالقصيرة قبل أن يجدوا أنفسهم أمام الحائط المسدود .لذا بات على السلطات المعنية إنقاذ هذا الفريق الصاعد قبل أن يقدم المكتب المسير استقالته وينسحب الفريق من البطولة وتضيع مجهودات سنتين من التضحيات الجسام سدى.

من العار أن لا يتمكن إقليم غني بخيراته ورجالاته كسيدي بنور من إنقاذ فريق في قسم الهوات رغم طرقه كل الأبواب بدء بالسلطات المحلية وانتهاء بالاعيان مرورا بالمنتخبين الذين ظلوا يعتبرون حي القرية مجرد خزان انتخابي .

إن فريق أنوار القرية يوجه نداء استغاتة للجميع دون استثناء مسؤولين، منتخبين ، أعيان المدينة الغيورين عن الشأن الرياضي داخل المغرب وحتى في ديار المهجر قصد انقاد ما يمكن انقاده وحفظ ماء وجه لهذا الفريق الطموح الذي يتميز بالقتالية والدفاع عن اسم هذه المدينة دون أن توفر له أدى الشروط الأساسية لممارسة لعبة كرة القدم.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


50 − 43 =