فريق فتح سيدي بنور لكرة اليد يعود بقوة ويحقق فوزه الثاني خلال هذه السنة رغم انعدام الدعم

متابعة : حسين ايت حمو

بعد النتائج الجيدة التي حقق السنة الفارطة بعد وصوله للمربع الذهبي ضمن بطولة القسم الثاني ،عاد فريق فتح سيدي بنور لكرة اليد ليثبت قوته وجدارته في البطولة الوطنية وذلك بعد تحقيق فوزه الثاني على التوالي خلال هذه السنة حيت تفوق يوم الاحد على نادي مزكان الجديدة بحصة تقيلة بلغت فارق 11 هدف اي 25 مقابل 14 وهذا تاني فوز بعد الانتصار الاول على شرف الزمور أحد الفرق العتيدة.

للاشارة ففريق فتح سيدي بنور لكرة اليد الذي يسير بخط تصاعدي خلال هذه السنة استطاع خلال الموسم الفارط التألق وحقق المفاجئة بانتصاره في جميع مقابلاته، ما أهله الى المربع الذهبي المؤدي الى القسم الاول لكن أخفق أمام دريم تيم التطواني الذي يعتبر من بين أكبر الفرق الوطنية وذلك راجع لعدة عوامل اهمها عامل الملعب والتنقل والإقامة ما أفقد الاعبين القدرة التنافسية في المقابلة.

هذا ويعيش الفريق وضعية مادية متأزمة قد تعصف بمستقبل كرة اليد البنورية التي تمثل الاقليم وذلك لعدم استفادة الفريق لحد الساعة من أي دعم مادي أو معنوي من المؤسسات المنتخبة والسلطات المحلية او حتى الغيورين من أبناء الإقليم الذين يعيشون وضعا ماديا مريحا، ليظل المكتب المسير يتخبط في تدابير مصاريف اللاعبين والتنقل وكل مستلزمات الفريق وهذا ما يفرض على كل المسؤولين بالشأن المحلي بالاقليم التدخل لانقاذ هذا الفريق الذي تتواجد وضعيته المادية في عنق الزجاحة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


84 + = 94