فرعية لعناترة بمجموعة مدارس لخمالشة تستغيث بأبنائها!

تعتبر فرعية العناترة التابعة حاليا لمجموعة مدارس لخمالشة التابعة ترابيا لجماعة سانية بركيك من المدارس العريقة التابعة لمديرية سيدي بنور حيث يعود تاريخ تدشينها الى فجر الاستقلال أي نهاية الخمسينيات من القرن الماضي، وقد ساهمت في تنوير أبناء مجموعة من الدواوير المحيطة بها وقد ظلت منصة انطلاق الآلاف من أبناء المنطقة، وهي اليوم تعاني من الإهمال الذي طال بعض مرافقها مثل غياب الإنارة والمرافق الصحية كالمراحيض وتهدم جزء من سورها رغم كل المبادرات التي قامت بها الوزارة الوصية في السنوات الأخيرة من أجل الصيانة والاعتناء بالمدارس، ما دفع بعض الغيورين وعلى رأسهم جمعية الحوض لتنمية العالم القروي لمناشدة ذوي النيات الحسنة وقدماء تلاميذها ومسؤولي جماعة سانية بركيك إلى الالتفات إلى هذه المؤسسة الاجتماعية ورد الاعتبار إليها بالانخراط و المساهمة في إصلاحها وإعادة تأهيل مراقها.
وهو إصلاح لا يتطلب الكثير ولكنه سيساهم في جعل هذه المؤسسة محترمة ويحتها على مواصلة دورها التنويري المهم وتقديم خدماتها لساكنة تعرف كثافة كبيرة.
وتجدر الإشارة الى أن مطالب هذه الجمعية كما جاء في منشور أحد أعضائها على الفايسبوك مذيلا بالصور المرفقة تقتصر على ما يلي:
– بناء مراحيض
– ترميم السور المسيج لها
-تزويدها بالماء عبر إصلاح وإعادة تشغيل البئر الموجود بها حاليا
-ربطها بالشبكة الكهربائية (تزويدها بالإنارة)
-بناء مقصف لحماية الأطفال من الحر والقر خصوصا وأن جلهم يأتون من دواوير بعيدة نسبيا.
فمن أراد المساهمة في هذا العمل التطوعي والخيري لرد الاعتبار لهذه المعلمة التاريخية فليبادر مشكورا.
واعلموا أن الله لا يضع أجر من أحسن عملا، خصوصا وأن الأمر يتعلق بمدرسة لها تأثير مباشر على مصير ومستقبل أجيال وأجيال من أطفالنا.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


34 + = 44