عامل الإقليم ومدير الأكاديمية يترأسان لقاء عن الدخول المدرسي بإقليم سيدي بنور

متابعة: حسين آيت حمو

احتضنت قاعة الاجتماعات بعمالة سيدي بنور صباح الثلاثاء 26 شتنبر 2017 لقاءا دراسيا عن الدخول المدرسي للسنة الدراسية 2017/2018 ترأسه عامل الإقليم بحضور مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين (الدار البيضاء – سطات) والكاتب العام للعمالة وممثل المجلس الإقليمي ورؤساء الدوائر وباشا مدينة سيدي بنور والزمامرة ورئيس المجلس البلدي ورؤساء الجماعات الترابية والمدير الإقليمي للتعليم بسيدي بنور ورؤساء جمعيات أباء وأولياء التلاميذ بالإضافة إلى مندوبي القطاعات الأخرى.

في بداية هذا الاجتماع الذي جاء ليتناول الظروف المرافقة للدخول المدرسي ويضع تقييما لمضمونه، تناول الكلمة عامل إقليم سيدي بنور الذي تقدم في البداية بالشكر لكل الفاعلين اللذين ساهموا في إنجاح الدخول المدرسي لهذه السنة، كما ابرز الدور الذي تلعبه المنظومة التربوية في الرقي بالمجتمع واضعا مقتطف من خطاب صاحب الجلالة الذي خص فيه حيزا مهما بقضية التربية والتكوين حيث بوئها الصدارة الوطنية من خلال حث الحكومة على العمل الجاد لإصلاح المنظومة التربوية التي أصبحت أكثر من أي وقت مضى موضوع تساءل كما أشار عامل الإقليم في معرض كلمته على أن السلطات الإقليمية عملت على تجاوز كل المعيقات وتشجيع التمدرس والحد من الهذر المدرسي من خلال توسيع قاعدة النقل حيث بلغ أسطول السيارات المخصصة للنقل المدرسي 138 سيارة ما مكن حوالي 5582 من تلميذ من الاستفادة من خدمات النقل المدرسي، كما بلغ عدد المستفيدين من مبادرة مليون محفظة 57753 ما بين المجال الحضري والقروي.

بدوره مدير مديرية التعليم بسيدي بنور قدم عرضا مفصلا عن الدخول المدرسي لهذه السنة حمل كل المعطيات والأرقام معزز بالجداول التي تبرز حيثيات والسياق العام للدخول المدرسي كما قدم تقريرا عن البنايات المدرسية والتوسعات الجديدة المعتمدة ثم التأهيل المندمج بمؤسسات التعليمية العمومية والإجراءات المتخذة على مستوى الإقليم من حيث مستجدات الدخول المدرسي وما يعرفه من اكراهات وصعبات وقد أكد على أن هذا الموسم عرف ارتفاعا في عدد التلاميذ المسجلين حيث بلغوا ما يناهز 97618 تلميذ وتلميذة بمختلف مؤسسات التعليم العمومي والخصوصي بإقليم سيدي بنور أي بزيادة 3.58 في المائة مقارنة بالسنة الدراسية.الفارطة.

كما عرف هذا اللقاء عدة مداخلات لرؤساء الجماعات التابعة للإقليم وممثلو جمعيات آباء وأولياء التلاميذ وقد كانت ابرز هذا المداخلات تلك التي تقدم بها رئيس جماعة بوحمام الذي طلب من مدير أكاديمية التربية والتكوين تخصيص بعد فروع الجامعات بإقليم سيدي بنور  بالإضافة إلى مداخلة رئيس جماعة الجابرية الذي وضع مدير الأكاديمية في موقف محرج حين أشار إلى أن أكاديمية التعليم تقفل كل أبواب التواصل أمام المشاكل المطروحة في الشأن التربوي بالإقليم من خلال عدم الإجابة عن الاتصالات وعدم الاستقبال كما أضاف أن إصلاح منظومة التعليم يجب أن يصل للقسم الدراسي وللتلميذ لا ان يبقى حبيس مركز القرار.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 1 = 2