طفل ذو خمس سنوات يختتم المهرجان الخطابي الممنوع بالزمامرة

 

اختمت “التنسيقية المحلية من أجل مناهضة الفساد والمفسدين بدائرة الزمامرة”، ، مهرجانها الخطابي المنظم يوم الخميس 23 يونيو2016 و الممنوع من طرف باشا المدينة، بكلمة و شعارات لطفل لا يتجاوز الخمس سنوات ، تعبيرا عن استمرار النضال بين الأجيال  حسب تصريح أحد المنظمين للمهرجان،

و يذكر أن حشودا غفيرة قد حجت لحضور المهرجان المقرر له دار السباب و المؤطر  من طرف كلا من الإعلامي خالد الجامعي و النقابي حميد مجدي، وقاضي الرأي محمد الهيني،  والصحافي حميد المهدوي، إلا أن مندوبية الشباب و الرياضة بعد أن منحت الترخيص للمنظمين عمدت إلى إغلاق دار الشباب في وجه الجميع،  فخرجت مسيرة ليلية احتجاجا على المنع المكتوب من طرف باشا المدينة و المنع الفعلي من طرف مندوبية الشباب و الرياضة، و تم المهرجان في  الهواء الطلق، تطرق فيه المؤطرون للوضع القانوني و الحقوقي بالمغرب، كما تطرق رئيس ” جمعية المواطن ” إلى الخروقات التي تعرفها مدينة الزمامرة في العديد من المجالات، مركزا على ملف السكن و دور لوبي العقار في ذلك و حرمان العديد من الأسر من حقهم في السكن اللائق، كما ركز منسق التنسيقية على استمرار الاحتجاجات إلى أن تستقل دائرة الزمامرة من المفسدين و رد الاعتبار للساكنة و إرجاع حقوق المهضومين و المستضعفين.

كما قدّم منظمو الندوة شهادة تقديرية للمؤطرين ( مجدي، الجامعي، الهيني، المهدوي و كذا للنقيب عبد السلام البقيوي، الذي غاب بسبب ظروفه الصحية بعد الاعتقال والضرب الذي تعرض له يوم الأربعاء 22/6/2016  بأصيلا، حيث تسلم الشهادة بالنيابة عنه الصحفي حميد المهدوي.

و حسب تصريح منسق التنسيقية موسى موريد،  فليست المرت الأولى التي تمنع فيها التنسيقية من القيام بأنشطتها الفكرية و التنويرية للرأي المحلي بل المرة الثالثة في ظرف قصير جدا،

إلا أن الأغرب  في الأمر أن الترخيصين حصلت عليهما النقابة الوطنية للجماعات الترابية العضو في التنسيقية بصفتها الجهة المنظمة، لكن الباشا وبدل أن يراسل الجهة المنظمة وهي النقابة راسل منسق التنسيقية بشكل أثار استغراب الجميع.

zmama23-6-3012-1 zmamra23-6-2016-3

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


83 − = 77