ضحية القاعة المغطاة يفارق الحياة وأسرته تطالب بتعميق البحث

متابعة حسين ايت حمو .

بعد غيبوبة دامت لأزيد من أسبوع بمستشفى مدينة الجديدة فارق الحياة أمس الجمعة الشاب(عادل .ع )الذي تم العثور عليه بالقاعة المغطات بحي أرض الخير وهو طريح الأرض وفي حالة إغماء تام دون معرفة الأسباب الحقيقة الكامنة وراء هذا الحادث الذي هز الرأي العام البنوري .

هذا وتطرح الوفاة أكثر من علامة استفهام في ظل تضارب الأراء حول تفاصيلها . ذلك أنه في الوقت الذي تلوك فيه بعض الألسن فرضية الانتحار ؛ تؤكد في الوقت ذاته مصادر أمنية؛ أن وفاة الضحية ناتج عن سقوط عرضي نظرا لعدم وجود أي جروح أو خدوش ترجح فرضية تعرضه لاعتداء حسب المعاينة التي تم إجراؤها بعين المكان من قبل رجال الأمن.

في حين تتشبت أسرة الهالك بفرضية الاعتداء الاجرامي على ابنها ما أدى الى وفاته وتنفي بشكل قاطع باقي الفرضيات، حيث قالت في تصريح خصت به موقع سيدي بنور نيوز ان ابنها تعرض لاعتداء همجي عنيف من قبل جهات مجهولة مع سبق الإصرار والترصد، معللة هذه الفرضية بحكم العثور على آثار الدم بمسرح الحدث وكذلك على القباعة التي كان يرتديها بالاضافة الى تصريح الطبيب المشرف عن جهاز السكانير الذي أكد أن الكشف يوضح تعرضه لارتجاج في المخ و نزيف داخلي حاد بسبب ضربة قوية على مستوى الراس ما أدى إلى وفاته في النهاية

وانطلاقا من هذا تطالب أسرة الضحية التي تعيش مأساة حقيقة جراء هذا الحدث المؤلم من الوكيل العام للملك بإعادة تعميق البحث في هذه النازلة للوقوف عن الأسباب الحقيقية لوفاة ابنها الذي خرج من البيت لاقتناء قنينة مشروب غازي قبل تناول وجبة العشاء رفقة أسرته لكنه لم يعد أبدا . كما أكدت اسرة الضحية أنها تنتظر تقرير الطب الشرعي الذي سيكشف حسب قولها الأسباب الحقيقية في الوفاة. وفي انتظار كشف الحقيقة الكاملة حول لغز هذه القضية ، يطرح الرأي العام المحلي السؤال بالبند العريض:
ماهي الأسباب والملابسات الكامنة وراء وفاة الضحية ؟!

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


11 − = 3