صدىً طيباً ذاك الذي خلفته دورة ” ثالوث النجاح” في التنمية الذاتية بسيدي بنور

محمد بومهالي

في سياق ما يعرفه العمل التطوعي في بلادنا من تطورات متلاحقة  نتيجة التحولات الاجتماعية و السياسية و الثقافية التي يعيشها المجتمع المغربي ، بهدف تحقيق التكافل الاجتماعي و تكريس روح الإخاء و نشر الرحمة داخل المجتمع و توسيع دائرة التفكير الإيجابي و محاربة اليأس، نظمت جمعية الفصيح للتوجيه و الدعم المدرسي و التنشيط التربوي و الاجتماعي  دورة تكوينية مجانية في مجال التنمية الذاتية موضوعها ثالوث النجاح لفائدة مجموعة من الأطر التربوية من مختلف المشارب نساء ورجال  امتدت على مدى ثلاث أمسيات متتاليات بمعدل ساعتان ونصف الساعة لكل أمسية، قدمت خلاها المدربة المتطوعة حنان  عروضا قيمة ومفيدة تناولت المواضيع التالية:

  • النجاح كمطلب جماعي

  • معرفة الذات و تفجير الطاقة

  • إدارة الوقت و التعرف على سارقي الوقت كزمن

 

و لأن النجاح كان واضحا سعيا ومقصدا  فقد استحسن الحضور هذه المبادرة الطيبة التي أعادت إلى الواجهة مفهوم التطوع النبيل، معترفين في الآن ذاته أن ما تلقوه من تدريب بالغ الأهمية و أنه ساعدهم على اكتشاف ذواتهم ورسم أمامهم سبل تطويرها و تنميتها. ما جعلهم يضربون موعدا في القريب العاجل لتنظيم دورات أخرى في نفس المجال تتناول مواضيع مكملة أخرى منها على سبيل المثال لا الحصر التخطيط الاستراتيجي – الذكاء المالي – تربية الطفل…، و هي مواضيع كما يبدو من عناوينها غاية في الأهمية على اعتبار انها تساهم في تنمية الذات و اكتشاف ملكاتها الكامنة في أفق تفجير طاقاتها الهائلة وفق سلوكيات تتسم بالحكامة و الاتزان، وهذا ما بات يعرف بالثروة اللامادية القادرة على خلق الفارق في كل مجتمع يروم  اللحاق بركب التقدم و الازدهار.

قديما قال أحد حكماء التبت:” إذا تمنيت أن تنجز إنجازا عظيما، تذكر أن كل إنجاز يتطلب قدرا من المجازفة، وأنك إذا خسرت فأنت لا تخسر كل شيء لأنك تتعلم دروسا. لن تضل الطريق لو تمسّكت باحترام الذات ثم احترام الآخرين وتحمل مسؤولية كل فعل”.

نعم ما احوجنا اليوم إلى تحمل مسؤولية افعالنا و احترام ذواتنا و إلى المبادرة بعيدا عن الشعارات الفارغة و الخطابات الجوفاء.

1 Comment

  1. مبادرة جد متميزة غير مسبوقة في الإقليم تنم عن رقي وسمو والرغبة في تطوير الممارسة المهنية للأطر التربوية بالإقليم كما عودتنا الأستاذة حنان، التي نفتخر بتعزيزها لعمل الهيئة بالمديرية الإقليمية بسيدي بنور وما أحوجنا إلى صناعة التغيير والإيمان بالنجاح في زمن………………….

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


40 − = 35