شبيبة حزب العدالة والتنمية بسيدي بنور في لقاء تواصلي حول مخاطر تبخيس العمل السياسي

متابعة حسين ايت حمو

في إطار الحملة الوطنية 15 لشبيبة حزب العدالة والتنمية التي اختير لها كعنوان ” العمل السياسي بين تعزيز إلاصلاح ومخاطر التبخيس ” تم أمس الاحد 5 ماي بقاعة الحفلات دكالة تنظيم مهرجان خطابي و تواصلي مع ساكنة مدينة سيدي بنور بحضور الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة المصطفى الخلفي و محمد أمكراز الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية وبرلماني الحزب محمد عبد الحق وحميد يفيد الكاتب الاقليمي لحزب العدالة والتنمية باقليم سيدي بنور.

اللقاء تمحور حول معظلة تبخيس العمل السياسي للحزب وتبعاته التي لن تخدم مصلحة الوطن والمواطن رغم ما يعرفه المغرب في السنوات الأخيرة من تحولات سياسية جدرية التي رافقتها محاولات متكررة لإبعاد الناس عن العمل السياسي والعمل على تحقيره ، كما تناول المتدخلون الاصلاحات التي عرفها المغرب بفضل العمل السياسي للحزب الذي يسهر على تدبير الشأن العام بالبلاد.كما تم تقديم خلال هذا اللقاء الاهداف الاساسية من وراء اطلاق هذه الحملة بالمغرب والرامية الى تحقيق و تعزيز الثقة بين الحزب ومنتخبيه من المواطنين.

وقد جاءت اهم هذه الاهداف حسب ما سطرته شبيبة الحزب التي تعمل من خلال هذه الحملة على تعزيز الثقة في الحياة السياسية ونبل العمل السياسي وتشجيع الشباب، على الانخراط في مشهده على أساس الالتزام بالمبادئ الوطنية والقيم الاخلاقية وكذلك تقريب المواطنين من حقيقة النضال السياسي النبيل من خلال مقاومة عمليات التزييف الممنهج والتسفيه المعتمد وتبخيس المؤسسات الوطنية على حد تعبيرهم.

كما تم التأكيد ضمن محور هذه المبادرة على تشجيع كافة المبادرات الرامية إلى إعادة الإعتبار للعمل السياسي الجاد والمسؤول وتجديد التعبئة لاطلاق دينامية إصلاحية تعزز ثقة المواطنين المغاربة ولاسيما الشباب منهم في الحياة السياسية إبراز مخاطر استهداف العمل السياسي الجاد في الوطن باعتباره الرافعة الأساسية لأي إصلاح وكذلك دعم مشروع الإصلاح الوطني في ظل لاحترام المبدئي لتوابث الامة التاريخي و مؤسساتها الوطنية.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


55 + = 65