مواطن باربعاء العونات طالب بحقه في السكن فوجد نفسه في السجن

ادريس بيتة
مرت حوالي اربع سنوات على الطلب الذي كان قد تقدم به المواطن رضوان النوري، الحامل لبطاقة التعريف الوطنية رقم MC 198198 والساكن بدوار الونازرة بجماعة العونات، دون أن يحصل على رخصة السكن أسوة بباقي ساكنة الجماعة.
وكشفت معطيات توصل بها مكتب “الجريدة” بسيدي بنور، ان المواطن سالف الذكر كان قد تقدم بتاريخ 25 – 6 – 2015 من أجل الحصول على رخصة تسيبج بقعة مع بناء حائط بجانب الطريق، ولحد الساعة مازال رئيس الجماعة لحد الساعة عاجرا عن حل مشكلة هدا المواطن.
وبحسب ما جاء في الوثائق التي حصلت عليها “الجريدة” فيظهر ان الرئيس عجز عن التدخل شخصيا لحل هده الواقعة التي اضحت حديت الساكنة والجمعيات الحقوقية، نظرا للحالة المزرية التي اضحت عليها عائلة هدا المواطن المغلوب على أمره، الذي يعيل طفلين أحدهما ارغم على مغادرة الدراسة.
وقالت زوجه النوري، في اتصالها “بالجريدة” انها ملت من زيارتها لمقر الجماعة من أجل الحصول على رخصة البناء، التي أصبحت تشكل لها عقدة مع الجيران و الساكنة، خاصة وان هده الرخصة كانت سببا في إدخال زوجها للسجن حيت قضى شهرا سجنا وغرامة مالية قدرها 2000 درهم، وذلك بعد متابعته من طرف رئيس الجماعة بتهمة بناء حائط بدون رخصة.
إلى ذلك حاولت “الجريدة” الاتصال برئيس الجماعة لأخذ وجهة نظره في الموضوع بيد أن هاتفه النقال ظل يرن دون رد.
من جهة أخرى علمت “الجريدة” ان جمعيات حقوقية، دخلت على الخط وهي بصدد مراسلة حسن بوكوطة عامل اقليم سيدي بنور، من أجل التدخل لحل هده الحالة الإنسانية التي اصبحت حديت جميع ساكنة العونات.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 2 =