سيدي بنور..منح شارة “اللواء الأخضر” لمجموعة مدارس لقصيبة ومجموعة مدارس الوفاء في إطار برنامج المدارس الإيكولوجية بالمغرب

جرى، صباح اليوم الجمعة 15 يناير 2016، خلال حفل نظم بفضاء نيابة التعليم بسيدي بنور ، منح شارة اللواء الأخضر لمجموعة مدارس القصيبة ومجموعة مدارس الوفاء التي تمكنت من تفعيل برنامج المدارس الإيكولوجية، الذي تشرف عليه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، بشراكة مع وزارة التربية الوطنية

وقد أشرف وفد رسمي يتراسه لنائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية، وممثلو مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، و رؤساء المصالح الخارجية، ورئيس جمعية مديرات ومديري التعليم الابتدائي بسيدي بنور ورئيس جمعية تنمية التعاون المدرسي فرع سيدي بنور ،ومدراء المؤسسات الإيكولوجية بإقليم سيدي بنور وعدد من رجال التعليم وممثلو وسائل الإعلام وآباء وأمهات وأولياء التلاميذ بالإقليم…أشرفوا على حضور الاحتفالية الخاصة بتتويج هذه المؤسسة التربوية بالشارة الخضراء..
وقد اشار السيد محمد الحجاوي النائب الاقليمي للتعليم ان مجموعة مدارس القصيبة ومجموعة مدارس الوفاء قد نجحتا في إيجاد حلول ملائمة لمواضيع بيئية تتعلق بالمحافظة على التنوع البيئي وتدبير النفايات وترشيد استهلاك الماء والطاقة والتغذية، مشيرا إلى أن حصولهما على هذه الشارة جاء نتيجة اشتغالهما بكل جدية على محور التنوع البيئي.

وأضاف أن تتويج هاتين المؤسستين جاء بعد انخراط فريقهما التربوي من أجل تأهيل المؤسسة التعليمية لتكون مدرسة إيكولوجية، حيث تمكنوا من تحويلها من تلك الصورة النمطية التي تعتمد على التلقين وسط الأقسام إلى مدرسة يعمل فيها التلاميذ جنبا إلى جنب مع مدرسيهم ومديرهم على مجالات بيئية تروم الحفاظ على البيئة داخل وسطهم الصغير ونقل القيم والسلوكات البيئية السليمة إلى محيطهم.

من جهتها، أكدت السيدة كنزة خلافي، عن مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، أن التربية على البيئة تشكل، وفق الإرادة السامية لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، جوهر المهمة التي أخذتها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة على عاتقها منذ إحداثها. وأضافت أن المؤسسة خصصت، في هذا الإطار، عدة برامج للأطفال باعتبارهم أهم متبني للسلوك الإيكولوجي، من ضمنها البرنامج الدولي والطوعي “المدارس الإيكولوجية” الذي يعد أحد البرامج البارزة لمؤسسة التربية على البيئة المعتمد حاليا في عدة دول.

كما أشار ممثل وزارة التربية الوطنية المكلف بتتبع البرامج الايكولوجية في اطار الشراكة مع مؤسسة محمد السادس أن من بين أهداف هذا البرنامج تحسيس المتعلمات والمتعلمين بالرهانات البيئية وجعلهم على وعي بتأثير سلوكياتهم على البيئة وإشراكهم لتبني السلÜوكيات وأنماط الحياة التÜي تحترم البيئة، وتمكين الأساتذة من إدراج التربية البيئية ضمن الدروس التي يلقونها من خلال إقامة روابط بين المواد التي يدرسونها ، فضلا عن ترسيخ التربية على المواطنة من خلال اكتساب ممارسات بيئية جيدة لدى كل مكونات المجتمع وخصوصا لدى أطفال المؤسسات التعليمية الابتدائية المشاركة في البرنامج

ويأتي تتويج هاتين المؤسستين المتواجدتين بالمجال القروي بهذه الشارة لمساهمتها في خلق فضاء بيئي داخل المؤسسة، من خلال قيام التلاميذ بحملات جماعية منتظمة لغرس عدد من الأشجار والنباتات، أضفت على المدرسة جمالية خاصة، ومكنت التلاميذ من اكتساب وعي بيئي متقدم، في أفق التأسيس لقيم ومبادئ المواطنة الإيكولوجية.

كما جرى بالمناسبة، توزيع شهادات تقديرية على المؤسسات التعليمية المنخرطة في برنامج المدارس الإيكولوجية، برسم 2015 على مستوى الاقليم، تشجيعا لها على بذل المزيد من الجهود لتحقيق إشعاع بيئي سليم لدى الناشئة.

ويهدف برنامج المدارس الإيكولوجية إلى دعم ثقافة التربية على حماية البيئة ، وترسيخ التربية البيئية في المناهج المدرسية و يتيح للمتعلمات و المتعلمين و مختلف العناصر الفاعلة، بناء مشروع بيئي عملي في محيطهم، و هي تجربة حية، تسمح لهم بالتعبير و الدفاع عن السلوكيات وأنماط الحياة التي تحترم البيئة ، وتكمن أهمية هذا البرنامج في مشاركة الجميع : التلاميذ ، الأساتذة ، المنتخبيــن المحليــين ، أولياء الأمــور و إدارة المدرســـة و الجمعيات. ويعتمد البرنامج على منهجية تنبني على سبع مراحل لتعبئة الجميع لإنجاحه ، ويقترح الاشتغال على خمسة محاور رئيسية : تدبير النفايات ، الاقتصاد في استهلاك الماء و الاقتصاد في استهلاك الطاقة والاهتمام بالتغذية والمحافظة على التنوع البيولوجي.

هذا وعرف الحفل الذي كان تحث اشراف نيابة التعليم سيدي بنور بتنسيق مع جمعية تنمية التعاون المدرسي وجمعية الوحدة، افتتاح الموقع الرسمي للفرع المحلي لجمعية تنمية التعاون المدرسي والذي نال اعجاب جميع الحضور كما اقيمت حل شاي على شرف الحضور.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


92 − 86 =