سيدي بنور : شح الأدوية بالمركز الصحي يعرض المصابين بالأمراض المزمنة للموت البطيء 

سجيد عبد الواحد عن جريدة العلم
لم تعد حصة الأدوية المخصصة للمركز الصحي بمدينة سيدي بنور تلبي حاجة المرضى و خاصة تلك المتعلقة بالأمراض المزمنة كمرضى السكري و الضغط الدموي و الأمراض العقلية و العصبية ، فغالبا ما تنفد هذه الحصة في أيامها الأوائل ليبقى المرضى و خصوصا مرضى الطبقات المعسرة تنتظر دورها مع العلم أن أدوية الأمراض المزمنة تستعمل بانتظام حسب وصفات الأطباء . و في ظل هذا الإنتظار الطويل يتعرض المرضى لمضاعفات غياب استعمال الأدوية في الأوقات المناسبة الشيء الذي يعرض حالتهم الصحية إلى الخطر ، و عليه فإن وزارة الصحة و المندوبية الإقليمية أصبحا مطالبين بتفهم وضعية المصاين بالأمراض المزمنة للرفع من حصة الأدوية المخصصة للمركز الصحي بمدينة سيدي بنور ، و ذلك موازاة مع عدد المرضى و النمو الدمغرافي المطرد بهذه المدينة . و ما يجري على مركز سيدي بنور يجري على باقي المراكز الصحية بإقليم سيدي بنور من حيث شح الأدوية و قلة الأطر العاملة بهذا الميدان الذي يؤرق ساكنة المنطقة باعتباره ميدانا حيويا في حياة الإنسان على مستوى السلامة الصحية و التنمية البشرية و الإهتمام بالطفولة و الرفع من المستوى الشامل للمشروع التنموي بالمنطقة كمنطقة فلاحية صرفة تساهم مساهمة فعالة في الانتاج الوطني الفلاحي ، لكنها مع الأسف الشديد لا تحظى بالإهتمام من طرف المصالح المركزية .

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


78 − 77 =