سيدي بنور: استجلاء الحقيقة في حالة الشابة المريضة  نعيمة الشنوفي

عبد اللطيف عيوش

   من باب إحقاق الحق و اجلاء الحقيقة في موضوع الشابة البنورية نعيمة الشنوفي المصابة بالسرطان و لإيقاف لغة المزايدات التي تتبناها بعض الأقلام المأجورة بمدينة سيدي بنور خدمة لأجندات انتخابية و بطريقة أقل ما يقال عنها أنها رخيصة تقفز على الجانب الإنساني لحالة الشابة فإن الواجب يحتم علينا الإدلاء بالملاحظات التالية:
أولا قضية الفتاة تبنتها مجموعة من الفعاليات التي تخجل من ذكر اسمها بداعي الحياء من الله عز و جل و الابتعاد عن إشهار النفس بالعمل الخيري لأن النية هي ابتغاء مرضاة الله عز و جل هي الأساس.
ثانيا : توجيه نداء و إطلاق حملة إنقاذ الشابة نعيمة بدأت مبكرا من طرف الشاب محمد كطاطي الذي فاتح مجموعة من الفعاليات التي عملت بمنطق نكران الذات بعيدا عن الأضواء و كانت النتيجة جمع تبرعات قدر المستطاع من طرف مجموعة من المحسنين و للتوضيح فالحملة الإعلامية بدأت من يوم  الجمعة الفارطة و استغرق الأمر أسبوعا لتدخل الفتاة المستشفى و تجري عملية جراحية في الرحم و عندما نقول أسبوعا نطرح سؤالا عرضا أين كان هؤلاء الأبطال خلال إطلاق النداء الأول ,
ثالثا : ثقافة الركوب على الأمواج مرفوضة في العمل الإنساني و محاولة تسييس هذه القضية الإنسانية لفائدة طرف سياسي معين يضر بالشابة حيث سارعت مجموعة من المتبرعين توقيف تبرعاتها لأن طرفا سياسيا أصبح له الحق الحصري في علاج الشابة البنورية ,
رابعا : الطرف السياسي المعني لا يمكن أن ننكر الدور الذي لعبه في استشفاء الفتاة لكن بصفته الشخصية لا الحزبية ، و محاولة إقحامه في الملف بالصفة السياسية هو إضرار به و بالعمل الذي قام به
خامسا : هناك أعضاء في المجلس البلدي بذلوا مجهودات جبارة في التعريف بقضية الشابة البنورية و تبرعوا ماديا لكنهم ألحوا على أن تبقى المسألة في طي الكتمان و تعففوا عن إشهار أنفسهم كفاعلي خير
سادسا : الجماعة الحضرية لسيدي بنور رغم انها مكنت المريضة من سيارة الإسعاف فإن الوقود على حساب المتبرعين و هنا نطرح سؤالا هل المرضى المعوزون لديهم ثمن التطبيب حتى يكون لهم تكاليف المحروقات ,
سابعا : المطلوب من الطرف السياسي المعني أن يوضح وجهة نظره في الموضوع و هل تم ذلك بعلمه أو بدون علمه لاستجلاء الحقيقة .

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 1 = 1