سنتين حبسا نافذا في حق مغتصب معاقة ذهنيا نتج عنه حمل بسيدي بنور

أصدرت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالجديدة، حكمها في الملف المتعلق باغتصاب ، حيث تمت إدانة المتهم الخمسيني المتزوج و له أبناء ، من أجل المنسوب اليه و حكمت عليه ب.
وترجع وقائع هذا الملف إلى منتصف سنة 2015 حيث تقدمت والدة المعاقة بشكاية مباشرة الى وكيل الملك بابتدائية سيدي بنور نيابة عن ابنتها المعاقة ذهنيا، تتهم المتهم بالاعتداء على ابنتها جنسيا معززة هذه الشكاية بشهادة طبية تؤكد أنها حامل في شهرها السابع.
آنذاك استمعت الضابطة القضائية للدرك الملكي بالعونات للمشتكية قبل أن تستمع للمتهم الذي أنكر حينها المنسوب إليه جملة و تفصيلا، وبعد تقديم الأطراف أمام النيابة العامة بذات المحكمة و أمام إصرار المتهم على الإنكار أمرت النيابة العامة بإرجاء البت في القضية إلى حين وضع المعاقة لمولودها و بعدها إجراء الخبرة الجينية لتحديد ما إذا كان المتهم هو والد المولود … وقد كانت المفاجأة بأن جاءت نتائج هذه الخبرة مؤكدة أن المتهم هو الفاعل ليتم اعتقاله بناء على تعليمات النيابة العامة و تم إيداعه السجن المدني بسيدي موسى بالجديدة حيث تابعه الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالجديدة بالمنسوب اليه. وبعد إدراج الملف في جلسات عدة ، نطقت غرفة الجنايات بحكمها في هذا الملف بإدانة المتهم بسنتين حبسا نافذا مراعية ظروفه الاجتماعية وسنه و انعدام سوابقه.

مصطفى الناسي

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


88 + = 92