سلطات الوليدية تشن حملة لتحرير ملكها العمومي من الباعة المتجولين والمشردين

ادريس بيتة
بإشراف من عامل إقليم سيدي بنور شنت السلطة المحلية بالوليدية مؤخرا حملة شاملة لتحرير الملك العمومي والبحري من المحتلين له بدون أي سند قانوني، ووضع حد للفوضى العارمة التي تعرفها المدينة من طرف أصحاب العربات المدفوعة والمجرورة الذين حولوا بعض الأماكن داخل المدينة إلى سوق عشوائي لعرض سلعهم، حيت رفعت السلطة المحلية من وتيرة تدخلاتها لتحرير الملك العمومي بمختلف أرجاء المدينة تحث قيادة قائد الوليدية وخليفته وعناصر من القوات المساعدة مدعومين بأعوان السلطة المحلية، وقد أسفرت هذه الحملة عن إزالة كمية هائلة من المظلات الشمسية والكراسي الصيفية والخيام العشوائية، وأكوام من الصناديق الخشبية لباعة جائلين كانت تحتل عددا من شوارع وساحات المدينة بدون ترخيص من الجماعة المحلية، ليتم نقلها نحو المحجز الجماعي.
هذا وموازاة مع ذلك تم تطهير عدد من البؤر السوداء وبعض الأماكن التي كانت عبارة عن مخابئ سرية لبعض المنحرفين والمشردين وباعة الخمور والمخدرات بما فيها بنايات مهجورة كانت تابعة لمركب شمس سابقا.
بعد ذلك تلتها حملة أخرى ضد استغلال الملك العمومي بالمحلات التجارية داخل مركز المدينة والتي ستتواصل طيلة الموسم الصيفي بالوليدية والذي بدأ في 15 يونيو المنصرم وسيستمر الى غاية 15 شتنبر القادم، بحيث تم إجبار أصحات المحلات السكنية والتجارية الموجودة في الواجهة على صباغة الجدران باللون الأبيض والأزرق وتوحيد الواجهة الأمامية، وتحرير الأماكن العمومية المحتلة، وبستنة بعض المواقع المتواجدة في مركز المدينة التي كانت مهملة، حيث قامت بحملة نظافة شاملة باستعانة من مستخدمي الإنعاش الوطني الاقليمي الذين تم وضعهم من طرف عامل الاقليم رهن إشارة السلطة المحلية.
والواضح أن السلطة المحلية بمدينة الوليدية عازمة من أجل الحفاظ على جمالية هذه المدينة، من خلال شن حملتها بشكل يومي بشاطئ المدينة الصغير والكبير، قصد تحرير الملك البحري من الباعة المتجولين وأصحاب المظلات الشمسية الذين أتوا على الأخضر واليابس ولم يتركوا أي مجال للمواطنين من أجل الإستحمام والتمتع بأشعة الشمس الدافئة لبحيرة الوليدية.
ولهذا فإن سلطات الوليدية تبدل جهودا كبيرة تحت الإشراف الفعلي لعامل الاقليم بإمكانيات ذاتية لتغيير الصورة القاتمة التي رسمت على هذا المصطاف في الموسم الصيفي الماضي، في حين تبقى مساهمة المجلس الجماعي المحلي محدودة في هذه الحملة، والتي ستستمر طيلة فصل الصيف وستشمل أيضا أصحاب عربات المأكولات السريعة والملك العمومي الذين يستغلون موسم الصيف لمزاولة هذه الانشطة التجارية غير قانونية.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


18 + = 26