سكان تجزئة الوفاء بسيدي بنور: شكايات تنتظر من يحركها  !

 محمد قربان

يتشكى سكان تجزئة الوفاء بمدينة سيدي بنور من مشاكل متعددة إضافة إلى ما يواجهونه من إهمال لمدة تفوق الأربعة وعشرون سنة  من غياب التجهيزات الأساسية والمرافق الاجتماعية والإدارية والمناطق الخضراء حتى أصبحت شبه قرية معزولة وكأنها دوار من طينة العالم القروي بهذه المدينة وحسب ما أفاد به بعض السكان انه يوجد بهذه التجزئة شبه سوق يومي لتجارة وكراء الخيل والبغال لاستغلالها في جر العربات وهذا يخلق ظاهرة التلوث مما قد يكون مصدر توالد الحشرات والطفيليات  إلى غير ذلك مما يعرقل أنشطة الحيات اليومية للساكنة بهذا الحي ويؤثر على صحة الأطفال ومصدر هذه الظاهرة حسب ما جاء على لسان بعض المواطنين هو أن بعض السكان الذين يعرقلون ظاهرة تصفية بيوت الصفيح مازالوا يستغلون بعض الأكواخ بجانب الحي لتجارة وكراء البهائم لاستغلالها في جر العربات كما سبق لسكان الحي وبعض الجمعيات أن رفعوا شكايات ونددوا بما يتعرض له هذا الحي الذي كان يتمنى الجميع أن يصبح حي نموذجي لجودة تصميم خريطة هذه التجزئة وعدد سكانها لكن هذه الشكايات تبقى في انتظار من يحركها وعليه فان السكان يطالبون الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل وخلق لجنة تتقصى الحقيقة .

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


1 + 9 =