سفاح الجديدة : الخيانة الزوجية دفعتني لقتل زوجتي و 9 آخرين-

بعد أن ألقي القبض على سفاح الجديدة” عبد العالي ” ظهر يوم السبت 23/04/2016 ، و الذي أجهز على 10 أفراد من أسرة واحدة من دوار القدامرة بسبت سايس بإقليم الجديدة ، كشفت التحقيقات الأمنية الأولية التي خضع لها السفاح، أن الدافع الرئيسي هو الخيانة الزوجية ، حيث قال أنه كان يشك في خيانة زوجته له مما دفع به لارتكاب هذه المجزرة الشنيعة.
فبعد أن كان في السوق أجرى ” عبد العالي ” البالغ من العمر 45 سنة مكالمة هاتفية أكدت له أن زوجته تخونه مع شقيقه الأصغر، مما جعله يثور ويدخل في وضع هستيري باع على إثره “حماره” واشترى أدوات القتل قبل أن ينتقل إلى الدوار ويرتكب المجزرة.
و حسب ما أوردته يومية الصباح ، فإن المتهم كانت تراوده شكوك حول خيانة زوجته له، فعاد من السوق الأسبوعي بعد أن باع حمارة كانت في ملكيته واقتنى جميع حاجياته للأسبوع الموالي ،فازدادت شكوكه لما لم يجد الزوجة بالمنزل، فحمل سكينا كان قد حشده بالسوق الأسبوعي لسبت سايس بالجديدة ، ولما صادف الزوجة فجأة عائدة وسط الطريق أثناء بحثه عنها ، وجه لها ضربة قوية فأجهز عليها، فخرجت أختها لاستطلاع الأمر فأجهز عليها هي الأخرى، ثم واصل هيجانه بذبح والدة زوجته ووالديه اللذان تدخلا لثنيه عن أفعاله الإجرامية تضيف يومية المساء.
ثم واصل مسلسله الإجرامي بعد أن انتقل إلى المنزل المجاور الذي تسكنه عائلة أخيه ، فذبح زوجة أخيه وبنت أخيه، وفي الطريق صادف خال زوجته فقتله ثم تجول بسكين قرب المسجد الذي كان يشتغل به مؤذنا وإماما خلال فترة شبابه ، وذبح اثنين من جيرانه ليصل عدد القتلى عشرة.
وحسب ما أوردته اليومية فإن الجاني الذي تم تحوياه صباح اليوم إلى محكمة الإستئناف ، أقدم على قتل والديه لأنهما كانا يشجعان أخاه الأصغر على الخيانة،
هذا و لا يزال التحقيق جاريا مع السفاح لكون القضية لا يزال يلفها الغموض، فيما تم نقل بناته إلى قرية الأطفال بأوامر ملكية.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


21 − 11 =