ساكنة حي القرية الصفيحي تنظم وقفة احتجاجية بعد إقصائهم من الاستفادة من برنامج تيسير

متابعة حسين ايت حمو

تفاجئت ساكنة الحي الصفيحي القرية اليوم الأربعاء 3يوليوز2019 حين وجدت نفسها محرومة من الاستفادة من دعم برنامج تيسير الذي كان قاعدة اساسية في تشجيع التمدرس بهذا الحي باعتباره الهامشي المفتقد لكل مقومات الحياة الكريمة وقد كان هذا الدعم حسب تعبير المتضررين عونا مهما لهم على تكاليف تمدرس أبنائهم رغم الصعويات نظرا للفقر المذقع الذي يعيشونه تواجهه.

ساكنة حي القرية والتي كانت هي السبب الرئيس في استفاذة جماعة بوحمام من هذا البرنامج قبل ضمه للمجال الحضري لدواع انتخابية، وإقصائها بالتالي من برنامج تيسير خرجت في وقفة احتجاجية للتنديد بهذا الاقصاء وطالبوا بتصحيح الوضع واعادة دمجهم في الإستفادة من البرنامج حرصا على أبنائهم من الهدر المدرسي الذي كان منتشرا بحدة وسط ابناء ساكنة حي القرية قبل انطلاق الدعم الذي خصصته الوزارة للتلاميذة المتمدرسين بالبوادي.

الى ذلك فقد نضم باشا مدينة سيدي بنور لقاء فوريا بمكتبه بين امهات واباء التلاميذ والمدير الاقليمي لتربية والتعليم بسيدي بنور من أجل ايجاد حلول لهذه المعضلة لكن هذا اللقاء لم يأتي باي مخرج بحكم الاصطدام بالقرار المتخد من طرف الوزارة والذي يقصي المجال الحضري من الاستفادة من برنامج تيسير.

وهذا ما اعتبره المحتجين قرارا مجحفا في حق أبنائهم بحكم انهم يعيشون خارج المجال الحضري وان وضعيتهم مزرية داخل هذا المجال ولا تمت بصلة الى المدار الحضري في شتى الجوانب الاجتماعية وكان من الاجدر مرعاة ظروفهم الانسانية وتقديم الدعم الاوفر لأبنائهم قصد محاربة الهدر المدرسي الذي سينطلق من السنة الدراسية المقبلة في خالة عدم تصحيح هذا القرار.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 16 = 21